أهم الاخبار
  • الرئيسية
  • أخبار الحركة
  • أبو هلال: الرئيس الأمريكي ترامب يجرى صفقات خطيرة في المنطقة, وكان الأولى بقمة الرياض أن تعقد لنصرة الشعب الفلسطيني والمسجد الأقصى وحل أزمات غزة والانتصار للأسرى بدلا من عقد صفقات مع الإدارة الأمريكية على حساب شعوب الأمة ومقدراتها

أبو هلال: الرئيس الأمريكي ترامب يجرى صفقات خطيرة في المنطقة, وكان الأولى بقمة الرياض أن تعقد لنصرة الشعب الفلسطيني والمسجد الأقصى وحل أزمات غزة والانتصار للأسرى بدلا من عقد صفقات مع الإدارة الأمريكية على حساب شعوب الأمة ومقدراتها

admin أخبار الحركة 559 May 21, 2017 13:29:43 pm

أبو هلال: الرئيس الأمريكي ترامب يجرى صفقات خطيرة في المنطقة, وكان الأولى بقمة الرياض أن تعقد لنصرة الشعب الفلسطيني والمسجد الأقصى وحل أزمات غزة والانتصار للأسرى بدلا من عقد صفقات مع الإدارة الأمريكية على حساب شعوب الأمة ومقدراتها

خلال ورشة عمل نظمتها حركة الأحرار الفلسطينية بعنوان " الموقف الفصائلي من زيارة الرئيس الأمريكي ترامب" أكد خلالها الأمين العام لحركة الأحرار أ. خالد أبو هلال على ما يلي:-

أبو هلال: الرئيس الأمريكي ترامب يجرى صفقات خطيرة في المنطقة, وكان الأولى بقمة الرياض أن تعقد لنصرة الشعب الفلسطيني والمسجد الأقصى وحل أزمات غزة والانتصار للأسرى بدلا من عقد صفقات مع الإدارة الأمريكية على حساب شعوب الأمة ومقدراتها

 

أبو هلال: زيارة ترامب إلى الأراضي الفلسطينية مرفوضة في ظل عدم وجود أي أفق سياسي حقيقي, وهو قادم لتصفية القضية الفلسطينية في ظل المواقف الهابطة للسلطة التي تشجع على تمرير ذلك.

 

أبو هلال: كل بوصلة لا توجه إلى العدو الصهيوني هي بوصلة مشبوهة, والمطلوب مواقف عربية داعمة لشعبنا وقضيته.

 

أبو هلال: الإدارة الأمريكية تقدم لشعبنا وأمتنا كلام وأوهام ووعود, بينما تقدم للاحتلال الصهيوني الدعم المالي والعسكري والعتاد والسلام وتشريع الاستيطان والتهويد للأراضي الفلسطينية, ولذلك من يعول على الرئيس الأمريكي الجديد واهم وساذج أو متواطئ ومتآمر.

 

من جانبه شدد الدكتور إسماعيل رضوان القيادي في حركة حماس على أن شعبنا الفلسطيني لا يعول على زيارة ترامب ولا على الإدارات الأمريكية التي لم تكن يوما إلا منحازة للاحتلال بالكامل, محذرا من هذه الزيارة وآثارها على شعبنا والقضية الفلسطينية وخاصة إحياء عبث التفاوض, مؤكدا على أن تبقى القضية الفلسطينية حاضرة وعلى سلم أولويات الأمة وضرورة تمتين الجبهة العربية الإسلامية في مواجهة مخططات الاحتلال.

 

من ناحيته رفض أ. خالد البطش القيادي في حركة الجهاد الإسلامي زيارة الرئيس الأمريكي ترامب للأراضي المحتلة لما تحمله من نتائج كارثية على القضية الفلسطينية, موضحا بأن ترامب قادم لإبرام صفقة القرن ماليا بقيمة 460 مليار دولا وكذلك صفقة سياسية على حساب شعبنا الفلسطيني وتصفية قضيته.

 

بدوره قال أ. هاني الثوابتة القيادي في الجبهة الشعبية ستكون آثار زيارة ترامب خطيرة على الشأن الوطني حيث تعزيز الانقسام, مؤكدا أن الزيارة ستصب نتائجها كافة في صالح الاحتلال الصهيوني, داعيا لبلورة رؤية فلسطينية لمواجهة الانحياز الأمريكي للاحتلال, رافضا اعتماد المبادرة العربية كمدخلا للتوصل لحل سياسي للقضية الفلسطينية.

 

من ناحيته أكد أ. محمود خلف القيادي في الجبهة العربية على أن شعبنا لا يعول على زيارة ترامب, داعيا لتنظيم مسيرات جماهيرية حاشدة في كافة الأراضي الفلسطينية رفضا لزيارة ترامب ولتسليط الضوء على قضية الأسرى, محذرا من عودة السلطة للمفاوضات العبثية, داعيا لأن يكون التفاوض عبر مؤتمر دولي تشرف عليه الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن, وداعيا لموقف وطني لمجابهة كل المخاطر التي تهدد شعبنا وقضيته.

 

من جانبه أكد م. صلاح أبو ركبة القيادي في الجبهة العربية الفلسطينية بأن المطلوب التصدي لكل مشاريع التصفية, داعيا لوحدة شعبنا خلف موقف وطني واحد للتصدي لكل ما يخطط لشعبنا وحقوقه, مرحبا بزيارة ترامب قائلاً يجب أن يستمر الحراك الفلسطيني على كافة الاتجاهات بعيدا عن التنازل عن الثوابت وحقوق شعبنا.

وأوصى المشاركون على أهمية استعادة الوحدة الوطنية للتصدي لكافة المشاريع التصفوية للقضية الفلسطينية ورفض العودة للمفاوضات العبثية مع الاحتلال, ورفض التطبيع العربي مع الاحتلال الصهيوني عدو الأمة والسرطان في قلبها ورفض أي تسوية تأتي على حساب شعبنا الفلسطيني, وعدم التعويل على المواقف الأمريكية المنحازة دوما للاحتلال والداعم الاستراتيجي له.

المكتب الإعلامي

21-5-201

مشاركة

اضف تعليقا

الحد الاقصى 500 حرف

  • المرئيات
  • إصدارات
  • ألبوم الصور
  • الأناشيد
.: شهداء الحركة :.
.: صورة وتعليق :.
.: القائمة البريدية :.

أدخل بريدك الاكتروني لتصلك اخر الاخبار