أهم الاخبار
  • الرئيسية
  • مواقف الحركة
  • خلف*: ممارسات أجهزة أمن السلطة من قمع وتنكيل واعتقال لأبناء شعبنا من الطلاب والأسرى المحررين والقيادات هو دور لاوطني ولاأخلاقي يؤكد الدور الوظيفي الأمني لهذه السلطة ويعكس إفلاسها بعد فشل مشروعها السياسي الذي تسعى للتغطية عليه بملاحقة خصومها ومنتقديها.

خلف*: ممارسات أجهزة أمن السلطة من قمع وتنكيل واعتقال لأبناء شعبنا من الطلاب والأسرى المحررين والقيادات هو دور لاوطني ولاأخلاقي يؤكد الدور الوظيفي الأمني لهذه السلطة ويعكس إفلاسها بعد فشل مشروعها السياسي الذي تسعى للتغطية عليه بملاحقة خصومها ومنتقديها.

admin مواقف الحركة 46 April 1, 2018 12:25:54 pm

خلف*: ممارسات أجهزة أمن السلطة من قمع وتنكيل واعتقال لأبناء شعبنا من الطلاب والأسرى المحررين والقيادات هو دور لاوطني ولاأخلاقي يؤكد الدور الوظيفي الأمني لهذه السلطة ويعكس إفلاسها بعد فشل مشروعها السياسي الذي تسعى للتغطية عليه بملاحقة خصومها ومنتقديها.

*خلال لقاء صحفي للمهندس ياسر خلف الناطق باسم حركة الأحرار في برنامج نقطة ارتكاز أكد على ما يلي:*

 

*خلف*: ممارسات أجهزة أمن السلطة من قمع وتنكيل واعتقال لأبناء شعبنا من الطلاب والأسرى المحررين والقيادات هو دور لاوطني ولاأخلاقي يؤكد الدور الوظيفي الأمني لهذه السلطة ويعكس إفلاسها بعد فشل مشروعها السياسي الذي تسعى للتغطية عليه بملاحقة خصومها ومنتقديها.

 

*خلف* الاعتقالات السياسية في الضفة هي أحد ثمار التنسيق الأمني وستبقى وصمة عار على جبين قيادة السلطة وأجهزتها الأمنية فهي تمثل خدمة مجانية للاحتلال واستمرارها يعنى استمرار تدفق الأموال والامتيازات لقيادة السلطة وهذا يوضح لماذا تم تقديسه من هذه القيادة العاجزة والمتآمرة على شعبها.

 

*خلف* كل الاتفاقيات الوطنية جرّمت الاعتقال السياسي والتنسيق الأمني، مشددا السلطة انقلبت على كل الاتفاقيات وتصر أن تبقى الخنجر المسموم والعصى الغليظة على شعبنا في غزة بفرض الإجراءات الانتقامية وإطلاق رئيس السلطة محمود عباس في خطابه المشؤوم التهديدات الجديدة لقطع أرزاق وتشديد الخناق على غزة وأهلها، وكذلك في الضفة بإحكام القبضة الأمنية وملاحقة كافة شرائح شعبنا وأي عمل مقاوم وإغلاق الجمعيات الخيرية وغيرها...

 

*خلف*: سلوك السلطة وأجهزتها الأمنية هو من شجع الاحتلال الصهيوني على مواصلة جرائمه وانتهاكاته ضد شعبنا ، داعياً الكل الفلسطيني للتصدي لجريمة الاعتقال السياسي والتنسيق الأمني بكل الأشكال لما لها من آثار كارثية على النسيج والمشروع الوطني ومقاومة شعبنا.

 

*خلف* شتان بين أجهزة أمن غزة صاحبة العقيدة السليمة القائمة على حماية شعبها وأمنه وبين أجهزة أمن السلطة في الضفة صاحبة العقيدة الفاسدة التي تتبادل الأدوار مع الاحتلال وتحمي أمنه وقطعان مستوطنيه على حساب شعبها وتضحياته.

المكتب الإعلامي

26-3-201

 

مشاركة

اضف تعليقا

الحد الاقصى 500 حرف

  • المرئيات
  • إصدارات
  • ألبوم الصور
  • الأناشيد
.: شهداء الحركة :.
.: صورة وتعليق :.
.: القائمة البريدية :.

أدخل بريدك الاكتروني لتصلك اخر الاخبار