Menu

كتائب حماس تحتل الكتيبة... بقلم.أ.مصطفى محمد أبو السعود

كتائب حماس تحتل الكتيبة

مصطفى محمد أبو السعود

كاتب من فلسطين

في كل عامٍ يقف كل إنسانٍ عاقلٍ  بقطارهِ على المحطةِ المهمة التي انطلق منها ، ويمرُ على أهم المحطات التي تطلبت منه الإقامة لديها بعض الشئ ، لتزوده بالعبرة، وتشد حاضره إلى الأحداث التي نامت في ذاكرة الزمن، كي يُحركُ فيها المياه الراكدة حتى تُخرج أجمل ما لديها ، وترسخُه في أذهان من لم  يعش الحدث، رغم تغلغل أثار الحدث من كافة تفاصيل الحياة.

فالانتفاضة الفلسطينية الاولى هي محطة نضالية مُشرفة بامتياز، فقد خلقت معادلة جديدة في عالمٍ فقدت فيه الإنسانية نصف أعضائها، بعد أن أصيب النصف الأخر بالشلل الرباعي، وبعد مرور وقتٍ بسيطٍ على الحدث الذي غير مجرى التاريخ، وعندما رأي الغيورون أن الصمت هو الفعل المحبب عند أغلب البشر ، وبعدما أيقنوا أن الأمة التي كانت كبيرة على مر التاريخ ،أضحت دون كبير، ولدت حماس .

ومرت الأيام بعذاباتها ، وعذوبتها لتصل بحماس  لليوم الذي تُطفئ فيه شمعتها الثالثة والعشرين، رغم مسيرة الألم المعطرة بالسجن والإبعاد والاغتيال والحصار والحرب، لتدخل بعدها رحلة السير في عامها القادم بمعالمٍ لا يعلمها الا الله ، وكي تُمارس طقوساً جديدةً  تُضاف لسلسلة الطقوس التي مارستها  في حياتها السابقة، وتضيف قلقاً جديداً على أوجه المتربصين بها ، ودهشةً جديدةً على خطوطِ الاندهاش لمن أراد لها غير ما تُريد، و تنثر مزيداً من الإعجاب ،على وجوه  مَن انتعشت نفسه حين رأي أن في الأمة من يمتلك جرأة قول "لا" للأعداء " ، ويتحمل دفع الفاتورة.

في هذا اليوم تدخل كتائب حماس لتحتل ساحة كتيبة غزة ،وتعلن للعالم إنها ستنتصر بإذن الله، رغم فقدانها لأبرز قادتها، و رغم سيل الدم وتناثر الأشلاء، إلا أن غياب الأب لم يؤثر على الأُسرة إلا بالمزيد من العمل من أجل النجاح ، والوصول بالسفينة إلى بر الأمان ، رغم قوة العواصف.

ففي الوقت الذي  تحرص فيه حماس على إبقاء شمعة  البطولات التي أشعلها الشعب على مدار تاريخه بدماء الشهداء، وأنفاس الأسرى، وآهات الجرحي، ولوعة المغتربين ،متقدة، يسعى كثيرون لإطفاء  نور هذه الشموع   بحجة أن العتمة كبيرة ، وليس بإمكان حماس التعاطي مع احتياجات الكون من النور، نظراً لقلة نورها.

وتدور الأيام وتسعى الامتيازات لتطويق عنق حماس، وتعدها بإعطائها رحيقاً لم تره من قبل، إن منحت الظالم  حقاً بالوجود في أرض المظلوم،لكن يجب على حماس ، أن تحرص على نسائم الأمل التي زرعتها في قلوب  البشر على امتداد تاريخها، بالدماء، وألا تجعل رياح الآخرين تطفئ شمعتها، ولا تكترِث  لكثرة الريح  المحملة بالمآسي التي تلتف  حول عنقها ،وتطالبها بخلع ثيابها رغم برودة الشتاء، بحجة أن جيرانها وإخوانها وأخواتها  قد باعوا ثوبهم من زمنٍ، واستراحوا على شواطئ الواقعية المُذلة، وألا تسمح بأن يسيل لعابها أمام بريق الامتيازات ، ولا تجعل سمومها تخدر همتها، ولا تسمح للرغبات أن تحني هامتها،كي لا يجف نهر الدماء، و ألا تتنازل عن مملكة المبادئ، ولا تسير بركب من سقط في بئر الألقاب الهابطة، وتركنا نعالج  أثار انصياعه لرغباته التي ستكلفنا الكثير ،ودفع من كرامة الوطن ثمنا للخضوع تحت أقدام العدو، واصبري يا حماس، وتحملي كل أوجاع الخناجر التي تُضربين بها، وحذاري يا حماس أن يقل حماسك