Menu

أبشر أبا ذر...الصمت انتهى... بقلم- أ. مصطفى ابو السعود

مصطفى محمد أبو السعود
كاتب من فلسطين
يبدو أن حبوب التخدير التي تجرعتها الجماهير العربية رغماً عنها منذ زمنٍ بعيد، قد بدأت تفقد قدرتها على التأثير ، ولم تعد تشكل صمام الأمان لأنظمةِ الحُكم الظالمة، خاصة بعد انكشاف كل عوراتها بفضل البوليس السري والسحري ويكيليكس، الذي دخلَ غرفة نوم الوثائق السرية ، وفتحَ دواليب راعية البقر والبشر وكشفَ ما سترته، وفتحَ مطابخ ماما أمريكا ليتعرف على طريقتها في تحضير الطعام، فوجد أنها تطبخ لحوم المسلمين ، لكلابها ، وبإشراف الأنظمة التي طالما افتخرت بأنها سليلة سيد الطغاة فرعون ، وتتبع بلا تَرددٍ منهجه في التعاطي مع الرعايا، وتُرددُ على مسامعهم مراراً وتكراراً \"أنا ربكم الأعلى \".
لكن حِكَم الحُكماء الصادقون لا يسقط مفعولها بتقادم الزمن، فتأخير تنفيذها لا يعني إلغاءها،أو تهميشها، فالحكمة التي قالها أبو ذر الغفاري قبل مئات السنين\" عجبت لمن لا يجد القوت في بيته كيف لا يخرج شاهراً سيفه على الناس\" أبت أن تبقى صامتة في بطون الكتب ، فهي وإن تأخر تنفيذها ، إلا أنها لم تفقد هيبتها ، لِذا بادر بوعزيزي الى إخراجها من قصور التاريخ الى ساحات الجغرافيا، ليؤسس بها ومعها مدرسة التغيير، كما أن طلاب الحق الذين استنتجوا من وقائع التاريخ أن الجُبنَاء لن يصححوا المسار، قد صدحوا بأعلى صوتهم إذا الشعب يوما أراد الحياة ، وشاء الإله ، استجاب القدر، ورغم قساوة شروط الانتساب ،إلا أن المدرسة تتلقى الكثير من طلبات المعجبين، الذين قرروا الانضمام لهذه المدرسة ،التي أضحى شعارها، التغيير بالنفس أسمى أنواع التغيير، حسب المفهوم الحديث للثورة.
إن أولى ثمرات هذه الثورة هو رحيل أحد أقسى أحفاد فرعون النجباء في تنفيذ برامج الشيطان و\"كلهم قساة \"، ووضع خارطة طريق لحياةٍ جديدةٍ على طاولة الأحفاد الآخرين ، وإجبارهم على النظر للشعب ولو من ثُقبٍ بسيط ، قبل أن تلتهم النيران قصورهم ، ويصبحوا بين عشية وضحاها، أقل من مواطن عادي، كما أن من ثمار هذه الثورة أنها وضعت حداً لصمت الضعفاء الذين نمت فيهم الأفكار الظلامية التي زرعها أصحاب عمائم السلطان، بأن لا شئ يستحق الانتفاض،وأنامت فيهم كل رغبة بتغيير ما لا يمكن قبوله ، وضرورة العيش مع الواقع كما هو باعتباره أفضل من لاشئ، وأن حاضراً سيئاً أفضل من مُستقبلٍ مجهول المعالم.
إن ما حدث في تونس هو مقدمة لأفعال ستُنهي والى الأبد عقوداً من الذل والخيانة والمرارة التي شربتها الشعوب، فلقد رحل البوعزيزي ولسان حاله يقول أيتها الشعوب لا تكونوا كالثلج رغم ارتفاع حرارة الفقر، والا فالطغاة سيصبحون طُهاة ، وسيعلمون أبنائهم فن طهي لحوم الشعوب، بعظامهم.
إن هذه الثورة قد حقنت الجماهير بالجرأة ، حيث انتشرت رياح التغيير في كل الوطن العربي، وأرعبت الزعماء ، بدليل اتخاذهم منحى يُبين أنهم مع الشعب بمطالبه، في محاولة منهم لتهدئة خواطر الثائرين، لكن من أشعل شرارة الثورة يقول إنا فتحنا أبوابنا للتغيير، ولن نقفلها، إلا برحيل الطغاة ، لأن دماءنا التي سالت هي وقود القطار الذي سيوصلنا الى بوابة الحرية، بعد وداع الماضي بمساوئه الى مثواه الأخير