Menu

مبارك... بطولة - حكمة – تاريخ .... بقلم/د.ايهاب الدالي

سيدي الرئيس لن ننكر إنجازاتك العظيمة خلال ثلاثين عاماً من حكمك لأم الدنيا، فنحن نتفهمك، إن تصدير الغاز للعدو ذلك لجهل الشعب المصري به فهم لا يعرفون سوى الترعة، وتزوير الانتخابات وذلك خوفاً من أن يأتي حاكم أمي، أما الفساد الإداري لأجهزة الدولة فهو حسد على المنصب، والواسطة والرشاوى تعتبر تسهيل مهام، والبطالة "دول ناس عايزين راتب وهما نايمين"، وتهريب أموال مصر إلى سويسرا هو حفاظ عليها من البلطجية، وقانون الطوارئ الدائم "ده ضرورة لاعتقال أي حد من الإخوة اللي بيحبوش مصر".
 
وُلدنا ونحن نسمع بأن حاكم مصر هو حسني مبارك، ودرسناه في كتب التاريخ عندما كان منهجنا مصرياً، فتغيرت المناهج إلى فلسطينية ورئيسها باق يتربع على كرسيه، حكم البلاد حسب طريقته، تسلم زمام مصر وهي مديونة ورحل والديون قد ازدادت فأين ذهب خير مصر ونعيمها ؟
 
نحيي حكمتك بالتصرف بالسبعين مليار أو أقل و"خلي البلد غرقانة بديونها"، "أُمال حنشحت إزاااااي؟" أصل الواحد لازم يوصل سن الأربعين علشان يقدر يعتمد على نفسه ويكون راجل قد المسؤولية، ومتخدش بالك إحنا مش مهم، المهم أنت تعيش وإحنا ومصر فداك يا ريس.
 
يا بطل حرب أكتوبر بحكمتك تختار من هو الأمين على مصالح الشعب، فثماني وزارات في عهدك المرير لم نسمع ولو لمرة واحدة عن عسكري يمثل أمام القضاء وبالطبع لن نسألك عن وزرائك وحاشيتك.. لا داعي أن تُسمي لنا شخصاً لا يجد رغيفاً ناشفاً كي يطعمه لأسرته تقول إنه نهب أموال الدولة، ويحافظ جمال وعلاء على أموال الشعب في أرصدة خارج البلاد.
 
ليس فينا من يكره تراب مصر أو يعيب تلك البلد التي ذكرت بالقرآن، وكلنا نحب أهلها، يا شعب مصر العظيم نشهد لكم أنكم الرجــال صبرتم 18 يوماً، وبصمودكم أشرقتم شمس الحرية، وأسقطتم القناع، ونكستم رؤوس الخاسرين، واهتز عرش مصر المتين.
 
اليوم نقول لأهالي شهداء ميدان التحرير وشهداء معركة الفرقان عظم الله أجركم وتقبل الله شهداءكم وشفى جرحاكم، ولا تهنوا ولا تحزنوا فبدماء أبنائكم سُطر للتاريخ عهد جديد، وإلى الذين انتفضوا بميدان التحرير، ذهب الظمأ وابتلت العروق وثبت الأجر إن شاء الله، وعلمني سقوط مبارك أن مصر عظيمة بشعبها، وصدق رب العزة القائل (فاستجاب لهم ربهم أني لا أضيع عمل عامل منكم من ذكر أو أنثى بعضكم من بعض فالذين هاجروا وأخرجوا من ديارهم وأوذوا في سبيلي وقاتلوا وقتلوا لأكفرن عنهم سيئاتهم ولأدخلنهم جنات تجري من تحتها الأنهار ثوابا من عند الله والله عنده حسن الثواب).
 
إلى مَن تبقى مِن حكامنا العرب!
إن عدوكم متربصٌ لكم وينفرد بكم واحداً تلو الآخر... لا تقطعوا الشعرة التي قصمت ظهر البعير، فبالأمس دولة شقيقة واليوم دولة عربية وبعد غدٍ دولة حميمة.