Menu

الإهمال الطبي قتل الأسرى من خلال الموت البطئ

الإهمال الطبي قتل الأسرى من خلال الموت البطئ اعداد أ/ معاوية الصوفي مسؤل ملف الاسرى بحركة الأحرار

 حينما نتحدث عن الأسرى مباشرة يقفز إلى الأذهان معانتهم المتواصلة والمستمرة نتيجة للانتهاكات الصهيونية بحقهم والتي ازدادت وتفاقمت بعد تصريح نتنياهو بالتضييق على اسرانا في سجون الاحتلال

 ومن أبرز الإنتهاكات : الحكم الإداري ومنع حق التعليم والمنع من الزيارات والعزل الانفرادي والمداهمات الليلية والتفتيش العاري والغرامات الباهظة والانتهاك الأسوأ الإهمال الطبي الذي سنتحدث عنه :

 الإهمال الطبي

 ان سياسة الإهمال الطبي سياسة ممنهجة من قبل إدارة ما يسمى بمصلحة السجون ضد الأسرى والهدف هو قتل الأسرى من خلال الموت البطئ

 أشكال الإهمال الطبي

• التسجيل للطبيب يحتاج لأيام عديدة _

• عدم وجود طبيب مختص _

• المماطلة الطويلة في تقديم العلاج _

• عدم وجود طبيب على مدار الأسبوع _

• تقديم مسكنات _

• عدم تشخيص المرض وبالتالي صرف الدواء الخطأ _

 • تقديم العلاج غير المناسب _

• عدم إجراء العمليات الجراحية في وقتها وتأخيرها الى ان يستفحل المرض _

 يعاني الأسرى المرضى من سوء المعاملة حتى في مستشفى الرملة ، وتجعل من أجسامهم حقولا لتجريب الأدوية والعقاقير

 ونتيجة لهذه السياسة ونتيجة للمعاملة اللإنسانية للأسرى تفشت الأمرض المزمنة وكان نتيجة لهذه السياسة العديد من الأسرى المرضى :_ 1500 أسير مريض منهم

حوالي 20 أسير إعاقة ويحتاجون للمساعدة في حركتهم _

حوالي20 أسير مريض سرطان _

حوالي10 يعيشون بشكل دائم في مستشفى الرملة ومن بينهم ثلاثة شلل نصفي _ 

حوالي 25 أسير مريض فشل كلوي _

 حوالي88 اسير مربض بالسكري _

 وذهب عشرات الشهداء ضحية لسياسة الإهمال الطبي في سجون الإحتلال منهم من استشهد داخل الأسر ومنهم من استشهد بعد صراع مع المرض بعد تحرره ونذكر على سبيل المثال لا الحصر

 الشهيد الأسير / محمد حسن أبو هدوان " القدس "

الشهيد الأسير / جمعة إسماعيل موسى " القدس "

 الشهيد الأسير المحرر / هايل حسن أبو زيد " الجولان "

 الشهيد الأسير المحرر / مراد أحمد أبو ساكوت "الخليل "

الشهيد الأسير المحرر / وليد خميس شعت " خانيونس "

 ومن ضحايا الإهمال الطبي الأسير المحرر / زكريا داوود عيسى الذي أفرج عنه الإحتلال بعد أن سكن جسمه مرض السرطان