Menu

حركة الأحرار: خطاب عباس عقيم وتجاهله لدماء شعبنا في غزة جريمة جديدة

تعقيباً على خطاب محمود عباس في ذكرى استشهاد ياسر عرفات
حركة الأحرار: خطاب عباس عقيم وتجاهله لدماء شعبنا في غزة جريمة جديدة
في الوقت الذي يتعرض فيه شعبنا المجاهد في قطاع غزة لعدوان صهيوني همجي، وفي الوقت الذي يرتقي فيه الشهداء وعشرات الجرحى جراء هذا العدوان، وبالتزامن مع مرور الذكرى الثامنة لرحيل الرئيس ياسر عرفات، يطل علينا محمود عباس رئيس السلطة منتهي الولاية بخطاب بعيد عن تطلعات وهموم شعبنا، ومنزوع عن واقع العدوان الذي يتعرض له أهلنا في قطاع غزة، ومتضمناً لمواقفه الانهزامية.

لقد توقع شعبنا أن يكون خطاب عباس اليوم فيه اعتذار واضح عما بدر منه في لقائه مع القناة الصهيونية حول تنازله عن حق العودة، وكنا نتوقع كذلك أن يتضمن خطابه تنديداً بالجرائم الصهيونية والمجازر التي تُرتكب بحق أهلنا في قطاع غزة، ولكن للأسف تجاهل محمود عباس دماء الشهداء والجرحى، وبقي مصراً على اللهاث وراء الأوهام.

 

لذلك فإننا في حركة الأحرار الفلسطينية وفي ظل التصعيد الصهيوني على قطاع غزة وتجاهل عباس له فإننا نؤكد على ما يلي:

  1. نحمل العدو الصهيوني المسئولية الكاملة عن جرائمه الوحشية بحق أبناء شعبنا ونؤكد على حق شعبنا في الدفاع عن نفسه ومقاومته بكافة الوسائل لرد العدوان.
  2. نعتبر أن خطاب عباس اليوم خطاباً عقيماً وأن تجاهله لدماء أبناء شعبنا بمثابة جريمة ومشاركة في العدوان.
  3. إن المطلوب اليوم ليس خطابات موسمية في ذكرى استشهاد الرئيس ياسر عرفات وإنما المطلوب هو الكشف عن المتواطئين مع العدو الصهيوني في قتله، وتقديمهم للمحاكمة لينالوا العقاب على جريمة اغتيال عرفات.

 


 

حركة الأحرار الفلسطينية

المكتب الإعلامي

11/11/2012