Menu

بالفيديو .. حركة الأحرار: لا حديث الآن عن تهدئة والمقاومة ملتزمة بالرد على أي عدوان

خلال لقاء على قناة القدس الفضائية

حركة الأحرار: لا حديث الآن عن تهدئة والمقاومة ملتزمة بالرد على أي عدوان

أكد الأمين العام لحركة الأحرار الفلسطينية أ. خالد أبو هلال على أنه لا يمكن الحديث عن تهدئة في ظل استمرار العدوان الصهيوني على أبناء شعبنا في قطاع غزة وأن المقاومة ملتزمة بالرد على أي عدوان.

جاءت تصريحات أبو هلال خلال لقاء عبر قناة القدس الفضائية تعقيباً على التصعيد الصهيوني في قطاع غزة وذلك يوم الأحد الموافق (11/12) بمدينة غزة.

وضح الأمين العام خلال اللقاء على أن اجتماع الفصائل الفلسطينية اليوم جاء لتقييم الوضع القائم في ظل استمرار العدوان, وأنه لا يمكن أن نتحدث عن تهدئة في ظل استمرار العدوان البشع الذي لا يزال العدو الصهيوني يشنه على أبناء شعبنا في قطاع غزة, والذي يعتبر بمثابة الضحية في وجهه آلة القتل الصهيونية المستمرة, مؤكداً على أنه إذا كان هذا قدرنا فلن نفر وسنواجهه بكل ما لدينا.

وأضاف أبو هلال بقوله:" نحن كفصائل أكدنا وعلى قلب رجل واحد بأنه لا يمكن أن نسمح بالعدوان الصهيوني دون رد" وأن هذا العدوان الذي يظهر الشهية المفتوحة لدي المجرم نتنياهو وباراك وليبرمان بسفك الدم الفلسطينية يهدف إلى رفع رصيدهم الانتخابي.  

وأردف أبو هلال بقوله: إننا نعلم جيداً أن العدو الصهيوني يستطيع اغتيال وقتل من يشاء, وبالرغم من ذلك فإن شعبنا الفلسطيني لن يرفع الراية البيضاء وإن إرادته لن تنكسر في ظل هذا الإجرام بقتل المدنيين وقصف بيوت العزاء.

وأشار أبو هلال مجيباً على سؤال ما المطلوب عربياً لكف العدوان عن القطاع, بمطالبة الشقيقة مصر والجامعة العربية ومؤتمر الدول الإسلامية وكل أحرار العالم بالتدخل الفوري للجم هذا العدوان فهو استحقاق دولي وعربي وإسلامي, وأنه لا يوجد خيار أمام شعبنا إلا الدفاع عن نفسه طالما بقى العدوان, مشيراً أن رد فعل فصائل المقاومة مرتبط بالعدوان إذا استمر أو توقف ولفصائل المقاومة حق الرد والدفاع عن شعبنا إذا استمر العدوان.

 وأكد الأمين العام, على أن العدو الصهيوني يحاول أن يوجه بهذا العدوان العديد من الرسائل للدول العربية والإسلامية وخاصة دول الربيع العربي, ولذلك هو يتغول لقتل المدنيين والنساء والأطفال,  موضحاً أنه إذا كانت المقاومة تقف موقف المدافعة عن شعبها الذي يرفض أن يعطي الدنية ويصر ويرفض أن يتخلى عن كرامته الوطنية, فإن دول الربيع العربي مطالبه بإسناد هذا المطلب الفلسطيني وكبح العدوان والوقوف بموقف متقدم لوقف هذا العدوان على شعبنا الفلسطيني في غزة.