Menu

حركة الأحرار تنعى الشهيد القائد أحمد الجعبري وتعتبر أن اغتياله هو إعلان للحرب

 

 

 

 

      بسم الله الرحمن الرحيم

{ وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ }آل عمران149

بيان صادر عن حركة الأحرار الفلسطينية

:: حركة الأحرار تزف الشهيد المجاهد أحمد الجعبري وكافة شهداء العدوان::

يا جماهير شعبنا الفلسطيني المجاهد/ مع استمرار سياسة التصعيد  التي يمارسها الكيان الصهيوني على كافة أبناء شعبنا, فلازال يمعن في غطرسته ويتمادى في إرهابه ودمويته مستهدفاً كل شيء, وفي جريمة جديدة من قبل هذا الكيان يستهدف قيادات العمل المقاوم ليغتال القائد العام لكتائب القسام أحمد الجعبري الذي وقف في وجه طواغيت الأرض الصهاينة, فاتحاً هذا العدو بهذه الجريمة على نفسه جبهة لا يعلم نهايتها.

 

يا جماهير شعبنا المجاهد/ إن هذه الجريمة البشعة التي أودت بحياة العديد من أبناء شعبنا وبالقائد المجاهد أحمد الجعبري هذا القائد الذي تودعه فلسطين اليوم والذي مضى إلى ربه بعد مشوارٍ جهاديٍ عظيمٍ ومشرّفٍ، وبعد عملٍ دؤوبٍ وجهادٍ وتضحيةٍ، نحسبه شهيداً ولا نزكي على الله أحداً, ونسأل الله تعالى أن يتقبله في الشهداء وأن يسكنه فسيح جناته وأن يلهم ذويه الصبر والسلوان، ونعاهده وكل الشهداء أن نبقى على طريق ذات الشوكة حتى تحرر الأرض وتطهر المقدسات وما ذلك على الله بعزيز

 

إن حركة الأحرار وهي تزف الشهيد المجاهد أبو محمد والشهداء الأبطال, وتسأل الله أن يتقبلهم في الفردوس الأعلى من الجنة مع النبيين والصديقين والشهداء، لتؤكد على ما يلي:-

أولاً:   إن هذا الاغتيال هو تجاوز لكل الخطوط الحمراء التي تستوجب رداً قوياً من كافة فصائل المقاومة الفلسطينية

ثانياً: إن دماء الشهيد أحمد الجعبري وكافة الشهداء لن تذهب هدراً وستكون وقوداً للمقاومة والانتقام من العدو المجرم

ثالثاً:  إن هذه الجريمة هي بمثابة إعلان حرب وعلى هذا الكيان أن يفهم أن قطاع غزة ليس مستباحاً أمام آلياته العسكرية, فإن رد كتائب الأنصار وفصائل المقاومة سيكون مؤلم  وسيدفع العدو المجرم الثمن غالياً . 

 

المجــد والخلــود لشهدائنــا الأبــــرار

الحريــة لأســـرانا الأبطـــال

الشفاء العاجل لجرحانا  

 

حركة الأحرار الفلسطينية

الأربعاء 29- ذو الحجة- 1433 هـ الموافق 14-11- 2012 م