Menu

الأمين العام أ. خالد أبو هلال ووفد كبير من قيادة حركة الأحرار تشارك في وقفة احتجاجية لما يجري في اليرموك

الأمين العام أ. خالد أبو هلال ووفد كبير من قيادة حركة الأحرار تشارك في وقفة احتجاجية لما يجري في اليرموك

شارك الأمين العام لحركة الأحرار الفلسطينية أ. خالد أبو هلال ووفد كبير من قيادة وكوادر الحركة في الوقفة الاحتجاجية التي نظمها المجلس التشريعي اليوم في مقر المجلس في مدينة غزة.

حيث حمّل رئيس المجلس التشريعي بالإنابة د. أحمد بحر المفوضية السامية للاجئين التابعة للأمم المتحدة ووكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين المسؤولية عن توفير الحماية لأبناء شعبنا في مخيم اليرموك.

وطالب بحر منظمة التحرير الفلسطينية بتحمل مسؤوليتها في الدفاع عن اللاجئين الفلسطينيين في المخيم وفي كل أماكن تواجدهم، مشددا أن هذا جزء من مسؤوليتهم التي يكررون الاضطلاع بها.

من جهته قال الأمين العام ليس لنا عدو إلا الاحتلال الصهيوني وأن ما يجري في مخيم اليرموك يدمي القلب من الموت والتعذيب والتنكيل بالفلسطيني هناك, مؤكداً أن الفلسطيني هو ضيف في هذه الدول متواجد فيها إلا حين العودة لأرضهم فلسطين.

وشدد أبو هلال على أننا مع حرية الأمة وشعوبها ويجب أن تبقى البوصلة نحو القدس والبنادق باتجاه صدر العدو الصهيوني عدو الأمة أجمع, داعياً الأمة لدعم قضية شعبنا فنحن لسنا طرفاً في الصراع الداخلي في كافة الدول.

وأوضح أبو هلال بأن قضية فلسطين بحاجة لكل قطرة دم وعرق من أجل تحرير الأرض الفلسطينية باعتبارها أرض وقف إسلامي يجب أن تساهم الأمة وبقادتها وجيوشها وعلمائها في هذا التحرير.

ومن ناحيته قال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي خالد البطش: "إنه لا ينبغي أبدًا لأي شريحة أو فئة من المقاتلين أو المسلحين أن يدخلوا الفلسطيني في الأزمة السورية، وينبغي على الجميع هناك أن ينأى بالشعب الفلسطيني عن هذا الصراع".

 

وأضاف "أن كل ما يدور في العالم العربي اليوم هو قتال هامشي، لأن مرمى الرصاص الحقيقي هو في فلسطين ضد العدو الصهيوني، وهذه المعارك الداخلية لن تحقق لأحد أي فائدة".

 

ودعا البطش جميع المقاتلين إلى الخروج من المخيم، مطالبًا جميع الأطراف المتصارعة ألا يكونوا إضافة لمعاناة الشعب الفلسطيني في مخيمات اللجوء والشتات.

 

وقال: "لا تحرزوا انتصارات وهمية على ركام المنازل والدمار والقتل، مخزون اللاجئين هو مخزون التحرير لفلسطين، ولا يجب أن يكون في صراع إلا صراعنا مع الصهاينة".

حركة الأحرار الفلسطينية

المكتب الإعلامي

6-4-2015