Menu

بيان صحفي صادر عن فصائل الممانعة والمقاومة الفلسطينية

بيان صحفي صادر عن فصائل الممانعة والمقاومة الفلسطينية

في الوقت الذي يستمر فيه العدو الصهيوني  بارتكاب جرائمه وتصعيد عدوانه ضد شعبنا الفلسطيني من خلال عمليات القتل والتهويد والاستمرار بحصار شعبنا وأهلنا بقطاع غزه والاستمرار بمصادرة الأرض وهدم البيوت وبناء المستوطنات على حساب وفوق أراضينا المصادرة بقوة الاحتلال، وفي الوقت الذي يصعد فيه قطعان المستوطنين من هجماتهم الإجرامية والعدوانية ضد شعبنا الفلسطيني تحت حماية وغطاء قوات الاحتلال الصهيوني، وفي اللحظة التي يتنكر فيها العدو لكافة حقوق شعبنا ويستمر باعتقال الآلاف من خيرة أبنائنا خلف أسوار الأسر ويمارس ضدهم كافة أنواع القمع والتنكيل، وأمام هذا المشهد العدواني للاحتلال كانت عمليات المقاومة بالضفة الغربية ردا على هذه الجرائم ورادعا للعدو فقد جاءت عملية الخليل البطولية وبعدها عملية رام الله لتؤكد من جديد بان شعبنا ومقاومتنا لازالت بألف خير رغم كل محاولات الاستئصال التي تتعرض لها المقاومة والمجاهدين في الضفة الغربية وفي مقابل هذا المشهد كنا ننتظر من سلطة عباس في رام الله أن تتراجع عن غيها وتعود لخيارات شعبنا انطلاقا من المصلحة الوطنية التي تحتم على الجميع أن يتخندق خلف المقاومة ويسعى لحمايتها ولكن من باع نفسه للاحتلال ورضي أن يكون أداة وذنبا للعدو لا يمكن أن يُرتجى منه خيرا فكانت جرائم  مليشيات عباس فياض ضد المقاومة والمجاهدين من خلال اعتقال ومطاردة أبناء المقاومة ومناصريها في محاولة يائسة وبائسة لإخماد جذوة المقاومة وإرضاء العدو الصهيوني واللهث خلف سراب المفاوضات العبثية التي لم ولن تجلب لنا ولشعبنا الا النكبات والويلات ولن تثمر إلا عن مزيد من التفريط بالحقوق والثوابت.

وأمام هذا كله فإننا في فصائل الممانعة والمقاومة ومن منطلق المسؤولية الوطنية والدفاع عن حقوق شعبنا وثوابته فإننا نؤكد على ما يلي:

أولا: نحي المقاومة في الضفة الغربية ونشد على تلك الأيدي الطاهرة التي أشفت صدورنا وأفرحت شعبنا بهذه العمليات البطولية والنوعية وندعو مجاهدينا الأبطال إلى تصعيد المقاومة وضرب العدو في كل مكان وبكافة السبل والخيارات

 ثانيا: نستنكر الجرائم النكراء التي ترتكبها مليشيات وعصابات عباس فياض ضد المقاومة في الضفة الغربية ونؤكد أن هذه الجرائم ضد المقاومة لن تمر مرور الكرام لأن من ارتضى لنفسه أن يكون أداة للاحتلال فإنه قد خرج عن الصف الوطني وربط مصيره بمصير الاحتلال وإنه حتما إلى زوال

ثالثا: ندعو مؤسسات حقوق الإنسان إلى الوقوف أمام مسؤولياتها وكشف الجرائم التي ترتكبها حكومة فياض اللاشرعية ومليشيا ما يسمى بالأجهزة الأمنية في الضفة الغربية ضد شعبنا من خلال المطاردات والاعتقالات التي تقوم بها هذه المليشيات خارج القانون

رابعا: ندعو فصائل منظمة التحرير التي تتغنى بالمصالحة وإنهاء حالة الانقسام إلى الخروج عن حالة الصمت تجاه هذه الجرائم التي تقوم بها سلطة عباس فياض في الضفة ضد المقاومة والمقاومين وأن تعبر عن موقفها تجاه هذه الجرائم لان الصامت عن الجريمة شريكا فيها

خامسا: نؤكد على رفضنا لكافة أشكال التفاوض مع العدو الصهيوني لأن المفاوضات مع العدو هي مجرد عبث بقضيتنا الفلسطينية وتفريط بثوابت شعبنا وخروج عن الإجماع الوطني وغطاء لجرائم الاحتلال ضد أهلنا وشعبنا

سادسا: نؤكد على خيار المقاومة  كخيار استراتيجي لأن المقاومة وحدها هي الكفيلة بحماية شعبنا وردع عدونا وإعادة حقوقنا وتحرير أرضنا

المجد لشهدائنا الأبرار

الحــرية لأسرانــا البواســل

الشفــــاء لجرحــــانا الأحــــــرار

التحيّــــــــة لمجاهدينــــا الأبطــــــــــال

فصائل الممانعة والمقاومة الفلسطينية