Menu

في الذكرى الـ47 لجريمة إحراق المسجد الأقصى حريق الأقصى متواصل بالاقتحامات والحفريات ومحاولات التقسيم

أكد النائب المستقل في المجلس التشريعي جمال الخضري أن المسجد الأقصى ما يزال يتعرض لحرائق متعددة تتنوع ما بين الاقتحامات والحفريات والخطوات العملية لتقسيمه وتهويده، إلى جانب الصمت الرهيب على الجرائم بحقه.

 

 وأكد الخضري في تصريح صحفي صدر عنه اليوم السبت 20-8-2016 في الذكرى الـ47 لجريمة إحراق المسجد الأقصى، أن الاحتلال يواصل اعتداءاته بحق المقدسين من هدم منازلهم ومحاولة تهجيرهم وطردهم، وإنهاء الوجود العربي والإسلامي والفلسطيني

 

وشدد على أن الهجمة الإسرائيلية المتصاعدة على شعبنا الفلسطيني في القدس والضفة الغربية وقطاع غزة والداخل تهدف لضرب المشروع الوطني، وتأخذ منحى متقدم في فرض وقائع على الأرض تصبح حقائق تفرضها إسرائيل بصفتها قوة احتلال لمنع إمكانية إقامة دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس. ودعا إلى ضرورة التوحد الفلسطيني لتحقيق تطلعات وآمال شعبنا وتعزيز صموده في مواجهة مخططات الاحتلال، إضافة لضرورة وقفة عربية وإسلامية ودولية أكثر قوة والضغط لإنهاء الاحتلال غير الشرعي لأرضنا وإقامة دولتنا الفلسطينية وعاصمتها القدس

 

وأشاد رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار بصمود المقدسيين لحماية مسجدهم الأقصى رغم ما يتعرضون له بشكل يومي من قمع واعتقالات وطرد وإبعاد.