Menu

الأمين العام ندرك حقيقة تبادل الأدوار والمهام بين الأسياد الصهاينة وعبيد المقاطعة أدوات الاحتلال وأزلام التعاون الأمني معه

خلال لقاء على فضائية الأقصى أكد خلاله أ. خالد أبو هلال على ما يلي:-
خالد أبو هلال... لم يبقى في جعبة السلطة من يدافع عنها إلا الرويبضة أمثال حسين الشيخ رجل التنسيق الأمني المعروف بسقوطه الوطني والأخلاقي والغير مؤهل أصلا للحديث في الشأن الوطني ، فضلا عن كونه وزيرا في ما يسمى (بحكومة التوافق الوطني) ، الأصل ألا يكون جزء من أي سجال إعلامي لكنها الماكنة الإعلامية التي يحركها الاحتلال لخدمة أهدافه.

أبو هلال: طالما أن قيادة فتح ترفض التهدئة وتعتبرها خيانة، ندعوها للإعلان عن الكفاح المسلح وإطلاق العمليات الاستشهادية في غزة والضفة وأنا جاهز... التمويل من عندي.

أبو هلال: ندرك حقيقة تبادل الأدوار والمهام بين الأسياد الصهاينة وعبيد المقاطعة أدوات الاحتلال وأزلام التعاون الأمني معه، وما نسمعه من تصريحات وتوتير إعلامي لا يتجاوز كونه مهمة جديدة لهم لتحقيق أحد هدفين ، إما تبادل أدوار مع الاحتلال بهدف تعطيل التهدئة وإعفاء الاحتلال من دفع استحقاقها والاستمرار في عملية خداع كبرى لكسب الوقت لتمرير أجندات صهيونية معروفة ، وأما بهدف توتير المقاومة وإرباكها ودفعها للموافقة على التهدئة بثمن بخس تحت ضغط سيف الوقت ورفض عباس المصطنع ، وفي كلا الحالتين فإننا نحذر الاحتلال الصهيوني من محاولات الخداع والتضليل ونؤكد أن خياراتنا واضحة في استمرار برنامج المقاومة والأصبع على الزناد ومسيرات العودة حتى تحقيق أهدافها كاملة وفي مقدمتها كسر الحصار الظالم عن أبناء شعبنا.

أبو هلال: استمرار قيادة حركة فتح وقيادة السلطة في محاولات خنق شعبنا في غزة من خلال المشاركة في الحصار المزدوج الذي تفرضه بالشراكة مع الاحتلال من خلال ما يسمى بالإجراءات العقابية تحت نفس الشروط والمطالب الصهيونية بالاعتراف بدولة العدو علي 78% من فلسطين ونزع سلاح المقاومة وتمكين سلطة التعاون الأمني فوق وتحت الأرض والتفريط بالحقوق والثوابت، كل ذلك ليس له علاقة بتحقيق المصالحة والشراكة وإنما هدفه الوحيد هو تأليب شعبنا على المقاومة ودفعه للانفجار في وجهها.

أبو هلال: المقاومة تسير بخطوات واثقة ومدروسة وتقوم بكل ما يلزم من أجل كسر الحصار عن غزة دون أثمان سياسية ، وندعو الأشقاء في مصر إلى ممارسة الضغط اللازم لانجاز كسر الحصار الظالم والتخفيف من معاناة أبناء شعبنا دون ربط ذلك بأي مسارات أخرى.