Menu

خلال ندوة سياسية نظمتها الحركة... خالد أبو هلال :اتفاقية أوسلو أنتجت سلطة حققت ما عجز الاحتلال عن تنفيذه في وأد المقاومة و تجويع شعبنا.

خلال ندوة سياسية في ذكرى اتفاقية أوسلو

  • أ. خالد أبو هلال :اتفاقية أوسلو أنتجت سلطة حققت ما عجز الاحتلال عن تنفيذه في وأد المقاومة و تجويع  شعبنا.
  • د. يونس الأسطل : الاتفاقيات التي تلت  هذه الاتفاقية أشد و ألعن من سابقاتها.
  • د. أسعد أبو شرخ: اتفاقية أوسلو وما تلاها كان لهما الأثر المدمر للاقتصاد الفلسطيني.

جاء ذلك خلال ندوة سياسية نظمتها حركة الأحرار الفلسطينية  في ذكرى اتفاقية أوسلو,بعنوان اتفاقية أوسلو وملحقها الاقتصادي اتفاقية باريس وانعكاساتها على القضية الفلسطينية ,وذلك اليوم الأربعاء الموافق 12/9/2012 في قاعة بلدية دير البلح .

أكد الأمين العام لحركة الأحرار الفلسطينية أ :خالد أبو هلالعلى أن اتفاقية أوسلو أنتجت سلطة حققت ما عجز الاحتلال عن تنفيذه في وأد المقاومة و تجويع شعبنا, هذه الاتفاقية التي جعلت من السلطة وكيل أمني للكيان الصهيوني تحمي أمن المستوطنين .

حيث أشار أ:أبو هلال أن الاتفاقية كانت بين طرفين كل طرف يريد أمراً وهدفاً خاص به فالصهاينة يريدون تصفية القضية الفلسطينية و تثبيت الكيان على أرض فلسطين, و الطرف الأخر "السلطة" تريد إنهاء الصراع مع العدو الصهيوني وإقامة ما يسمى دولة تعيش فيها بسلام يتحكم في كل مفاصلها, وبالتأكيد هي تريد المكاسب الشخصية لها وللمتنفذين فيها.

و أضاف أ:أبو هلال أن هذه الاتفاقية وقيعة و كارثة ضد العمل الوطني الفلسطيني التي جعلت من السلطة أداة للكيان, و إن من أشد المخاطر على الصعيد الأمني أن العالم لم يعد يتحدث عن الاحتلال الصهيوني و إنما أصبح يتحدث فقط عن السلام لدرجة أن المقاومة الفلسطينية فقدت شرعيتها و أصبحت تسمى إرهاباً, وفي مقوله ذكرها الأمين العام لقاتل الأطفال شمعون بيرس الصهيوني(أنه سوف يجعل الفدائيين حراس وخدم بدل من مقاومين), وفرضت هذه الاتفاقية على الشعب أن يلهث خلف قوت يوميه لا لمقاومة المحتل و تحرير الأرض و المقدسات.

وأوضح, أن الاحتجاجات التي تجري بالضفة المحتلة هي نتاج السياسات الظالمة التي تنتهجها السلطة وحكومتها الغير شرعية و أيضاً من جراء هذه الاتفاقات التي دمرت الاقتصاد الفلسطيني وكبدته خسائر كبيرة .

من جانبه, قال د. يونس الأسطل النائب في المجلس التشريعي أن الاتفاقيات التي تلت هذه الاتفاقية أشد و ألعن من سابقاتها, حيث تحدث عن الاتفاقية من الناحية الشرعية بأنه لا يمكن أن نغفل على أن الله جعلها مقدمة لانتفاضة الأقصى التي أظهرت لنا خيانة من صنع هذه الاتفاقية وتلك القيادة التي انحرفت لضرب المقاومة لأنهم انتقلوا من جهاز أمنى إلى أخر صهيوني.

وأضاف, إن من الآثار الإيجابية لها ابتكار المقاومة لأساليب ووسائل قتالية مثل أنفاق الجحيم وغيرها التي أظهرت للشعب الفلسطيني من مع تحرير الأرض و المقدسات و من مع الذين أرادوا بيع القضية و المتاجرة بها, وعن الربيع العربي قال د.الأسطل "هو ثمرة ايجابية لاتفاقية أوسلو التي جعلت الفلسطينيين و العرب يستيقظون لإزالة أعوان الكيان في تلك الدول.

من ناحية أخرى,استنكر د.أسعد أبوشرخ المحاضر في جامعة الأزهر بغزة والكاتب والمحلل السياسي في مداخلتهالهجمة الشرسة التي يشنها الغرب الكافر وأمريكا  على شخص سيد المرسلين محمد صلى الله عليه وسلم , وطالب بهبة جماهيرية في كل الدول العربية و الإسلامية على كل السفارات الأمريكية في تلك الدول و طرد السفير الأمريكي و محاكمه هؤلاء كمجرمي حرب, داعيا الى ان يوم يوم الجمعة القادمة جمعة غضب فداءاً لرسول الله صوات الله عليه وسلم

وأما عن اتفاقية اوسلو أكد الدكتور أبوشرخ على أن هذه الاتفاقية المشئومة دمرت القضية و الاقتصاد الفلسطيني بملحقها الاقتصادي اتفاقية باريس, مضيفاً من كتب هذه الاتفاقية هو الكيان الصهيوني و ما كان من الجانب الفلسطيني إلا أن وقع عليها, و التي حدد فيها ما يمكن السماح بدخوله إلى أراضي السلطة من سلع وبضائع وكذلك الجمارك هو من يتحكم بها ولا تأخذ السلطة إلا 3% من عائداتها وهذا نتاج هذه الاتفاقية مع الكيان الذي يبتز الشعب الفلسطيني في الدواء و الغذاء والوقود متطلبات أخرى.

وأكد د.أبوشرخ على أنه آن الأوان أن تلغى اتفاقية أوسلو, مطالباً محمود عباس بالرجوع و الاعتذار للشعب على ما قاله بأن إسرائيل وجدت لتبقى.

630x350_saqer6825.JPG
download