Menu

خلف: أوسلو أنتجت سلطة باتت حارسا وحامية لأمن الاحتلال ومستوطنيه، مشددا لم يتبقى من أوسلو إلا التنسيق الأمني الذي تقدسه قيادة ورئيس السلطة لاستمرار تدفق الأموال والامتيازات لهم.

خلال مشاركته في ندوة سياسية بعنوان "تداعيات اتفاقيات أوسلو على القضية الفلسطينية" والتي نظمتها دائرة العلاقات الوطنية شرق غزة بمشاركة واسعة من الفصائل والقوى الفلسطينية أكد 

خلف: أوسلو أنتجت سلطة باتت حارسا وحامية لأمن الاحتلال ومستوطنيه، مشددا لم يتبقى من أوسلو إلا التنسيق الأمني الذي تقدسه قيادة ورئيس السلطة لاستمرار تدفق الأموال والامتيازات لهم.

خلف: اتفاق أوسلو كان اتفاقا أمنيا واقتصاديا لخدمة الاحتلال وليس اتفاقا لتثبيت الهوية الوطنية كما يدي فريق أوسلو الذي بات معزولا على كل الأصعدة

خلف: منظمة التحرير قدمت تنازلات لم يكن يحلم بها قادة الاحتلال وفي المقابل لم يعترف الاحتلال بحقوق شعبنا، بل مارس التضليل واستغل الوقت بالمفاوضات العبثية لاغتصاب المزيد من الأرض الفلسطينية بسرطان الاستيطان الذي تضاعف 7 أضعاف، إضافة إلى تهويد القدس وصولا للاعتراف بها عاصمة له من قبل الإدارة الأمريكية.

42521840_670623743315803_1589053310139105280_n42516528_670623886649122_8085994207870713856_n
42516195_670623696649141_5422221861297586176_n
42474152_670623803315797_5897385255874068480_n