Menu

حركة الأحرار الاعتقالات السياسية في الضفة تأتي في سياق سياسة التنسيق الامني مع الاحتلال

حركة الأحرار: حملة الاعتقالات السياسية الشرسة التي تشنها أجهزة أمن السلطة ضد الطلبة والأسرى المحررين في الضفة والتي تتزامن مع الاعتقالات التي تنفذها قوات الاحتلال تأتي في سياق سياسة التنسيق الأمني المرفوضة وطنياً وشعبياً والتي تنتهجها سلطة عباس، كما وتؤكد استمرار محمود عباس بنهج التفرد والإقصاء ورفضه للرأي الآخر الذي يمثل غالبية أبناء شعبنا وفصائله وقواه الحية .
 تأتي هذه الاعتقالات قرباناً يقدمه عباس تزامناً مع خطابه بالأمم المتحدة، لكسب رضا الادارة الأمريكية وقادة الاحتلال.
وذلك بعدما ذهب بدون إجماع وطني عارياً وفاقداً لشرعيته دستورياً وشعبياً ولا يمثل إلا نفسه . 
 من هنا نطالب كافة أبناء شعبنا بالضفة الفلسطينية لاعلان حالة العصيان المدني ضد عباس وأجهزته الأمنية التي مازالت تمارس دوراً مشبوهاً ضد أبناء شعبنا .