Menu

 خلف: كل من يصمت على إجرام الاحتلال وقتله للأبرياء العزل أطفالا ونساء والكوادر الإعلامية والطبية هو شريك في الجريمة

خلال مداخلة عبر إذاعة الأقصى تعقيبا على استهداف الاحتلال للمتظاهرين في مسيرات العودة أكد خلالها الناطق باسم حركة الأحرار م. ياسر خلف على ما يلي:-

 خلف: الاحتلال واهم إن اعتقد بتصعيده الهمجي ضد أبناء شعبنا العزل المشاركين في مسيرات العودة سيضعف مشاركتهم ويرعبهم ويثنيهم عن الاستمرار في حراكهم السلمي الذي فجروه للتصدي للمؤامرات وعلى رأسها صفقة القرن وللضغط لكسر الحصار الظالم عن قطاع غزة.

 خلف: دماء شهداء شعبنا هي وقود استمرار مسيرات العودة ومقاومتنا ومسيرة التحرير واستعادة الحقوق, وعلى ا
لاحتلال أن يعلم أن دماء الشهداء لم تذهب هدرا وسيدفع الثمن باهظا ولو بعد حين.

 خلف: كل من يصمت على إجرام الاحتلال وقتله للأبرياء العزل أطفالا ونساء والكوادر الإعلامية والطبية هو شريك في الجريمة, متسائلا أين المجتمع الدولي والأمم المتحدة والجامعة العربية والمؤسسات الحقوقية العربية والدولية من هذه الانتهاكات التي ترتقي لجريمة حرب يجب محاسبة قادة الاحتلال عليها.

 خلف: المشاركة الواسعة من أبناء شعبنا في مسيرات العودة تؤكد التفافهم حولها بما تمثل خيار الإجماع الوطني التي حققت الإنجازات الكثيرة على طريق تحقيق الأهداف الآنية بكسر الحصار والإستراتيجية بتحقيق حق العودة.

 خلف: تجاهل السلطة ورئيسها محمود عباس لتضحيات شعبنا التي يقدمها في مسيرات العودة للتصدي لصفقة القرن تُشجع الاحتلال على التمادي في إجرامه بحق المشاركين, قائلا هل الإجراءات الانتقامية التي تفرضها السلطة على غزة بهدف إشغال الناس بأمورهم الحياتية عن قضاياهم المركزية يخدم القضية الفلسطينية أو المشروع الوطني أم يقوض ذلك إضافة إلى أنها تمثل خدمة للاحتلال وجزء من أدوات تمرير الصفقة الخبيثة.