Menu

إذاعة الاحتلال: أمن السلطة يشارك في البحث عن منفذ عملية "بركان"

إذاعة الاحتلال: أمن السلطة يشارك في البحث عن منفذ عملية "بركان"

ذكرت الإذاعة العبرية الرسمية، أن أجهزة أمن السلطة، تشارك في الجهود المبذولة لإلقاء القبض على منفذ عملية إطلاق النار في مستوطنة "أريئيل".

وفي وقت سابق من اليوم الأحد، قُتل إسرائيليان متأثرين بجروحهما التي أصيبا بها وأصيب آخر في عملية إطلاق نار نفذها فلسطيني في المنطقة الصناعية بمستوطنة "بركان" المقامة على أرضي محافظة سلفيت شمالي الضفة الغربية.

ونقلت الإذاعة عن مصدر أمنيّ إسرائيلي (لم تكشف عن هويته)، أن الأجهزة الأمنية الفلسطينية تبذل جهدًا استخباريًّا حول هذا الموضوع.

ومع ذلك أشار المصدر الإسرائيلي إلى أنه لا يوجد أي نشاط ميداني من جانب قوات الأمن الفلسطينية؛ لأن هذه المنطقة (ج) التي وقعت بها العملية تخضع للسيطرة الإسرائيلية.

وحسب اتفاقية "أوسلو" الثانية عام 1995؛ فقد قسمت الضفة الغربية إلى 3 مناطق "أ" و"ب" و "ج"، وتمثل المناطق "أ" 18 في المائة من مساحة الضفة، وتسيطر عليها السلطة الفلسطينية أمنياً وإدارياً.

أما المناطق "ب" وتمثل 21 في المائة من مساحة الضفة فتخضع لإدارة مدنية فلسطينية وأمنية إسرائيلية، والمناطق "ج" 61 في المائة من مساحة الضفة تخضع لسيطرة أمنية وإدارية إسرائيلية، ما يستلزم موافقة سلطات الاحتلال على أي مشاريع أو إجراءات فلسطينية بها.

وادعت الإذاعة أن منفذ الهجوم هو أشرف أبو شيخة "النعالوة" (23 عاما) من ضاحية شويكة شمال طولكرم شمال القدس المحتلة، وكتب على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) قبيل تنفيذ العملية قائلا: "اللهم بشرني بما أنتظره منك، فأنت خير المبشرين"، ووضع منشورًا كتب فيه "اللهم صبرًا.. اللهم جبرًا.. اللهم قوة".

وأشارت الإذاعة إلى أن التعليقات على صفحته وصفته بـ"البطل".

وفي السياق ذاته، ذكرت وسائل إعلام عبرية متطابقة، أن قوات كبيرة من جيش الاحتلال وشرطته وصلت إلى المنطقة، وشرعت في عمليات تمشيط وبحث واسعة النطاق عن مطلق النار.

وأشارت القناة العاشرة العبرية، إلى أن تقديرات الجيش وجهاز المخابرات  "شاباك" نبهت إلى أن منفذ العملية الفدائية، قد يعاود إطلاق النار مجددًا.