Menu

صحيفة إسرائيلية تكشف سر صمت نتنياهو عن تصريحات قائد حماس بغزة "السنوار"

ذكرت صحيفة "هآرتس" العبرية في تقرير لها اليوم الأحد، أن الصمت المدوي الذي استقبل فيه نتنياهو وحكومته تصريحات السنوار دليل آخر على أن إسرائيل لا تفهم سوى لغة القوة.

وكان السنوار قد أكد خلال حوار مع صحيفة "لاريبوبليكا" الإيطالية، أنه لا يريد حروباً أخرى ودعا إلى وقف النار.

وقالت صحيفة (هآرتس): "يبدو أن أقوال السنوار لا تحرك ساكناً في إسرائيل"، مشيرةً إلى أن "الإسرائيليين الذين ينتظرون خطاب الاستسلام من السنوار، لن يجدوا مطلبهم في أقواله".

حيث أكد السنوار على أنه "في حال تعرضت حماس للهجوم فإنها سترد، لأن المقاومة المسلحة حق"، مشدداً على أن "رفع الحصار هو الشرط اللازم للموافقة على وقف النار"، وفق الصحيفة.

وأشارت الصحيفة إلى أن "السنوار يقول ما يعرفه الإسرائيليون في قلوبهم: أنتم أقوى منا بكثير، ولكنكم لن تنتصروا أبداً".

وبينت أن "السنوار واعٍ لموازين القوى بين إسرائيل وحماس، ويصف معضلة إسرائيل تماماً، كأنما تسربت إلى إليه محاضر جلسات الكابينت الأمني وتبجُّح الوزيرين أفيغدور ليبرمان ونفتالي بينيت، في إطار معركة الديوك التي بينهما"، وفق تعبير الصحيفة.

وأضافت بأن "السنوار على ما يبدو لا يفهم جيداً التهديد الديمُغرافي الذي يشكله احتلال القطاع بالنسبة لإسرائيل"، متابعةً: "في الوقت الذي يحاول فيه نتنياهو التخلص من الفلسطينيين في الضفة والحفاظ على الأغلبية اليهودية، لا أعتقد أنه سيرغب في ضم أرضٍ أخرى مع مليوني فلسطيني (قطاع غزة)".

ولفتت إلى أن "نتنياهو يميل إلى التعاطي باستخفاف مع الرسائل المتصالحة من جانب الفلسطينيين بشكل عام وتغيير النبرة من جانب قيادة حماس بشكل خاص".

وختمت صحيفة "هآرتس" تقريرها بالقول: "هذه المرة سيبذل نتنياهو كل ما بوسعه لصياغة مبررات لانعدام الفعل من جانبه في كل ما يتعلق بالتقدم نحو التسوية، وبدلاً من أن يرى في الرسائل المعتدلة فرصة للمصالحة ووقف النار، يظهر نتنياهو وحكومته كأنهم لا يسمعون".