Menu

حركة الأحرار: دماء الشهيدة عائشة الرابي تتلاقى مع شهداء مسيرات العودة فغزة والضفة جسد واحد في قلب المواجهة

حركة الأحرار: دماء الشهيدة عائشة الرابي تتلاقى مع شهداء مسيرات العودة فغزة والضفة جسد واحد في قلب المواجهة

لم يتوقف الإجرام الصهيوني بحق أبناء شعبنا ولو للحظة إن كان في غزة أو الضفة أو القدس ...، فغزة التي تقدم فيها الأمهات الابن تلو الابن والتضحيات على مذبح الحرية تتلاقى دماء شهدائها مع شهداء الضفة حيث جريمة قتل المستوطنين للأم السيدة عائشة الرابي 45 عاما من قرية بديا هذه الجريمة النكراء التي تمثل وصمة عار على جبين الإنسانية والمتشدقين بحقوق الإنسان الذي يمثل صمتهم تشجيعا للاحتلال وقطعان مستوطنيه ليتمادوا في انتهاكاتهم وإجرامهم بحق شعبنا.

☑ إننا في حركة الأحرار الفلسطينية* نؤكد أن جريمة قتل السيدة عائشة على يد المستوطنين يجب أن تشكل محطة جديدة من محطات تصعيد النضال والمواجهة والاشتباك على كافة خطوات التماس مع الاحتلال الصهيوني وتصعيد العمليات النوعية في الضفة والقدس التي نجحت في لجم عدوان المستوطنين وقيدت حياتهم وأثخنت فيهم الجراح والقتل في انتفاضة القدس التي نعيش ذكراها الثالثة.

☑ونؤكد أن هذه الجريمة لم تكن لولا وجود واستمرار جريمة التنسيق الأمني الذي كبل يد شعبنا ومقاومته وشجع الاحتلال وقطعان مستوطنيه على ارتكاب هذه الجرائم وغيرها، لذلك فإننا ندعو السلطة لوقفه فورا وإطلاق يد شعبنا لمواجهة تغول الاحتلال وإجرامه والثأر لدماء الشهداء.