Menu

الدفاع المدني يعلن استعداده لاستقبال فصل الشتاء

زامنًا مع قدوم فصل الشتاء، أعلنت مديرية الدفاع المدني، عن الانتهاء من الاستعدادات اللازمة لاستقبال هذا الفصل، في سبيل ضمان استمرار عمل طواقمها الميدانية لتوفير الحماية اللازمة للمواطنين وممتلكاتهم.

وفي هذا السياق؛ أكد المقدم رائد الدهشان مدير إدارة العمليات المركزية في المديرية خلال حديث "لموقع الداخلية"، أن طواقم الدفاع المدني على جهوزية كاملة وفق الإمكانيات المتاحة لديه، للتعامل مع أي تأثيرات أو أحداث طارئة، قد تنجم خلال هذا الفصل مع قدوم المنخفضات الجوية.

وقال المقدم الدهشان إن "الدفاع المدني يعمل ضمن الخطة المركزية للوزارة، حيثُ تم اتخاذ عدد من الخطوات العملية في هذا الشأن، ومنها أعداد خطة طوارئ مسبقة فيما يخص عمله في فصل الشتاء"؛ مبينًا أن الدفاع المدني اجتمع مع بلديات القطاع، وشكّل غرفة طوارئ مشتركة معها لمساندة المواطنين.

وفي إطار الاستعدادات؛ أوضح المقدم الدهشان أن جهاز الدفاع المدني أجرى عمليات تفقد للمركبات الميدانية، ومضخات المياه للتأكد من جهوزيتها، كما عقد العديد من الدورات التأهيلية والتنشيطية لطواقمه الميدانية، بالإضافة إلى تحديد الأماكن المحتمل تعرضها لتجمع المياه وحصرها.

وأكد أن جهاز الدفاع المدني جاهز لاستقبال فصل الشتاء، وفق إمكانياته المتاحة، بجهود طواقمه الميدانية، داعيًا المواطنين في حال طلب الاستغاثة الاتصال بالرقم المجاني للدفاع المدني "102"، أو الرقم الوطني المجاني "109" الخاص بالعمليات المركزية.

وأشار مدير إدارة العمليات في الدفاع المدني، إلى أن الطواقم الميدانية لديها خبرة كافية للتعامل مع المنخفضات الجوية وتأثيراتها، وذلك من خلال عملهم في الحوادث المشابهة خلال السنوات الماضية.

وجهّز جهاز الدفاع المدني خطة إعلامية تتضمن إرشادات الوقاية والسلامة للمواطنين، سيتم نشرها في حينه وذلك لاتخاذ إجراءات السلامة، تفاديًا للأضرار أو الحوادث، وحفاظًا على سلامتهم.

خطة مركزية

وتَزيد وزارة الداخلية والأمن الوطني، من إجراءات السلامة والوقاية، وترفع من استعدادات أجهزتها الخدماتية والأمنية المختصة لاستقبال موسم الشتاء.

وفي هذا السياق، قال العميد عبد الباسط المصري مدير عام مديرية العمليات المركزية بوزارة الداخلية والأمن الوطني إن "الداخلية أعدّت خطة مركزية تجمع جميع أجهزتها الخدماتية والأمنية المختصة، لاستقبال فصل الشتاء، يشارك فيها كل من العمليات المركزية، الشرطة، الدفاع المدني، الشرطة البحرية، الخدمات الطبية، وإدارات أخرى".

وأشار العميد المصري إلى أن هناك تعاون مشترك مع جهات حكومية "كوزارة الأشغال، التنمية الاجتماعية، الحكم المحلي "البلديات"، إلى جانب مؤسسات أهلية ودولية، كشركة الكهرباء، والصليب الأحمر، والهلال الأحمر".

وتشمل خطة "الشتاء" انتشار لأفراد شرطة المرور على المفترقات المحيطة بالأماكن المتضررة لتسهيل حركة السير وإيجاد طرق بديلة عن الطرق المغلقة نتيجة الأمطار، بالإضافة إلى زيادة استعدادات إدارات الشرطة المختصة كـ" شرطة البلديات، ومديريات الشرطة في المحافظات".

الشرطة البحرية

ويعمل جهاز الشرطة البحرية وفق خطة "الشتاء" من خلال حماية مرافق الصيد والصيادين على امتداد ساحل القطاع، وتأمين الحدود البحرية من محاولة استغلال أجواء المنخفضات في التهريب.

وأوضح المقدم أبو سمرة أن جهاز الشرطة البحرية يُجري مع دخول فصل الشتاء، فحصًا وصيانة كاملة للمعدات والمقرات، لضمان تحملها لتأثيرات المناخ الجوي، خاصة الرياح وارتفاع البحر.

وترعى الشرطة البحرية اهتماماً خاصًا بالصيادين ومعداتهم ومرافقهم، وتقدم لهم الخدمات والمساعدة في حال تعرضهم لأي حوادث من غرق مراكبهم أو أضرار نتيجة الرياح الشديدة والأمواج.