Menu

م.ياسر خلف الإدارة الأمريكية الحالية أشد تطرفا من اليمين الصهيوني وسياساتها ضد شعبنا وحقوقه تمثل قمة الفجور والانحياز للاحتلال

م. ياسر خلف الناطق باسم حركة الأحرار في تصريح صحفي للأقصى أكد على ما يلي:

 الإدارة الأمريكية الحالية أشد تطرفا من اليمين الصهيوني وسياساتها ضد شعبنا وحقوقه تمثل قمة الفجور والانحياز للاحتلال، وطرح مشروع إدانة المقاومة في الأمم المتحدة عدوان ندعو الدول العربية والدول الأعضاء رفضه والتصويت ضده لتبرهن مصداقيتها في حماية القوانين والقرارات التي اتخذتها خاصة في ما يتعلق بمقاومة الشعوب للمحتلين.

خطورة مشروع القرار الذي يطرح لأول مرة في الأمم المتحدة يتمثل في تشكيل غطاء دولي لإدانة المقاومة وتجريمها وبالتالي تشجيع وإعطاء ضوء أخضر للاحتلال لمواصلة إجرامه ضد شعبنا.

شعبنا الفلسطيني له الحق الكامل في مقاومة الاحتلال استنادا للقوانين والقرارات الدولية، فمن غير المقبول فرض إدارة ترامب رؤيتها على العالم والانقلاب على هذه القوانين دعما للاحتلال الصهيوني.

 ندعو أبناء وجماهير شعبنا في قطاع غزة وفاء للمقاومة ورجالها المشاركة الواسعة في المسيرات الغاضبة اليوم رفضا لمشروع القرار الأمريكي، كما نأمل أن نرى حراكا موازيا في الضفة والقدس والداخل والخارج لنؤكد رفضنا للعدوان الأمريكي على شعبنا وتمسكنا بالمقاومة.