Menu

حمدونة: الحركة الأسيرة لن تسمح بتمرير خطة أردان والسجون على حافة الانفجار

أكد مدير مركز الأسرى للدراسات الدكتور رأفت حمدونة اليوم الخميس، أن الحركة الوطنية الفلسطينية الأسيرة ستواجه سلسلة العقوبات التي أعلن عنها وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي جلعاد أردان بكل امكانياتها، وأن السجون سوف تشهد حالة من الانفجار عند تطبيق تلك العقوبات.

 وأضاف د. حمدونة أن القضايا التي أعلن الوزير أردان على سحبها لم تكن منة أو منحة من سلطات الاحتلال، وأنها تحققت بالكثير من الدماء والاضرابات المفتوحة عن الطعام وتراكم الخطوات النضالية التي كلفت الأسرى الكثير من التضحيات، علاوة على أنها جزء من حقوق الأسرى الأساسية والانسانية التي نصت عليها الاتفاقيات والمواثيق الدولية.

ودعا د. حمدونة المؤسسات الحقوقية والدولية وخاصة الصليب الأحمر الدولي بالضغط على الاحتلال الإسرائيلي للالتزام بمواد وبنود اتفاقيات جنيف والقانون الدولي الإنساني فيما يتعلق بحقوق الأسرى والأسيرات، محذراً من نتائج تلك العقوبات في حال تنفيذها.

جدير بالذكر أن الوزير أردان أعلن عن سلسة عقوبات بحق الأسرى كتوزيع الغرف وفق المصالح التنظيمية، ووقف الاعتراف بممثل المعتقل ، والزيارات وطهى الطعام، وتقييد ساعات استخدام الحمام .