Menu

حركة الأحرار : الجمعة 41 تحمل عنوان هام في مواجهة التطبيع المجرَّم شعبياً ووطنياً والمشاركة الواسعة من أبناء شعبنا رغم تهديدات الاحتلال المتصاعدة تؤكد أصالة شعبنا وإيمانه بقضيته وتمسكه بأرضه وحقوقه وإصراره على التحدي والتصدي للمؤامرات ورفضه الكبير لكل أشك

حركة الأحرار : الجمعة 41 تحمل عنوان هام في مواجهة التطبيع المجرَّم شعبياً ووطنياً والمشاركة الواسعة من أبناء شعبنا رغم تهديدات الاحتلال المتصاعدة تؤكد أصالة شعبنا وإيمانه بقضيته وتمسكه بأرضه وحقوقه وإصراره على التحدي والتصدي للمؤامرات ورفضه الكبير لكل أشكال التطبيع مع الاحتلال.

 نوجه التحية للجماهير الأبية التي لبّت نداء الوطن ونؤكد على استمرارية مسيرات العودة كخيار الإجماع الوطني وأحد أهم الأدوات في مواجهة الاحتلال والمؤامرات وعلى رأسها صفقة القرن الخطر الأكبر على قضيتنا الفلسطينية.

 رغم تصاعد وتيرة التطبيع والهرولة الخطيرة من العديد من الدول للتطبيع مع الاحتلال لن يُفلح أحد في تغيير الحقيقة والواقع بأن الاحتلال الصهيوني هو كيان غاصب مُحتل وأن العلاقة معه هي علاقة صراع وليس علاقة طبيعية، فالتطبيع يشجعه على التمادي في عدوانه على أقصانا وشعبنا ومقدساته، ونشدد بأن غزة ومقاومتها ستبقى رأس الحربة في مواجهة الاحتلال والصخرة التي ستتكسر عليها المؤامرات التي تُحاك ضد القضية الفلسطينية.

المكتب الإعلامي
 4-1-2019