Menu

الأمين العام :لئن كانت خطوة المجلس التشريعي متأخرة؛ لكن أن تأتي متأخراً خيراً من ألا تأت

 الأمين العام لحركة الأحرار الفلسطينية أ.خالد أبو هلال عبر حسابه على الفيس بوك:
لئن كانت خطوة المجلس التشريعي متأخرة؛ لكن أن تأتي متأخراً خيراً من ألا تأتي.
 كما قلنا منذ سنوات طوال أن التخلص من كرزاي فلسطين المُجرم محمود عباس وعصابته هو المدخل الحقيقي لإنهاء الانقسام وإسقاط أوسلو وسحب الإعتراف بالاحتلال على87% من أرض فلسطين وإلغاء الخيانة المغلفة بإسم التنسيق والتعاون الأمني تنفيذاً عينياً لقرارات المجالس الوطنية والمركزية والتشريعية المتعاقبة، ويفتح الباب أمام كل الحريصين والغيورين من أبناء شعبنا لتحقيق الوحدة الوطنية الحقيقية بين كل مكونات شعبنا وفصائله.
 أقول والله من العيب والعار والذل والهوان أن يستمر هذا العميل الصهيوني الصغير في موقع الرئاسة المُغتصَب، فليذهب محمود عباس (وكل من يتشدد له من المجرمين والمنافقين) إلى جهنم الدنيا قبل الآخرة، وبالتأكيد فإن كل من يفهم يدرك أنني لا أستهدف بذلك حركة فتح التي لا يمكن لها أن تتعافى إلا بعد زوال هذا الدكتاتور الطاغية وزبانيته.