Menu

الأمين العام أ.خالد ابوهلال  المقاومة حق مشروع وهي بالنسبة لنا منهج حياة مادام الاحتلال جاثماً على أرضنا

في الجمعة ال45 من مسيرات العودة وكسر الحصار والتي بعنوان "أسرانا ليسوا وحدهم" أكَّد الأمين العام لحركة الأحرار الفلسطينية أ.خالد أبو هلال على ما يلي:
 تحية لأسرانا الأبطال الذين يواجهون آلة القمع والإرهاب الصهيوني ويقفوا موحدين في وجه السجان حفاظاً على حقوقهم وكرامتهم، مُسلحين بعدالة قضيتهم.

جماهير شعبنا تنتفض على امتداد حدود قطاع غزة في هذه الجمعة تحت عنوان الوفاء للأسرى لتؤكد التفافها حول قضية الأسرى التي تتصدّر القضية الفلسطينية على المستوى الرسمي والشعبي وتقول لأسرانا أنتم لستم وحدكم في مواجهة ومقارعة العدو الصهيوني.

حجم الهموم والمعاناة التي يعيشها شعبنا المحاصر في قطاع غزة لا تنسيه قضية أسرانا الأبطال الذين يحملون الراية في الخندق المتقدم للدفاع عن القضية الفلسطينية.

 قادة الاحتلال أدخلوا ملف الأسرى في بازار الانتخابات الصهيونية بتكثيف الاعتداءات على الأسرى وطرح القوانين العنصرية ضدهم وذلك بهدف رفع أسهمهم أمام الناخب الصهيوني.

 المقاومة حق مشروع وهي بالنسبة لنا منهج حياة مادام الاحتلال جاثماً على أرضنا.

 أسرانا يتقدمون الصفوف للدفاع عن القضية الفلسطينية، واستهدافهم هو استهداف للثوابت الفلسطينية.

 المقاومة الفلسطينية أكَّدت على وفائها لأسرانا الأبطال بأن جعلت قضيتهم على سلم أولوياتها بسعيها الدؤوب لأسر جنود صهاينة؛ وقد نفذت ذلك في معركة العصف المأكول.

أسرانا دفعوا أثمان كبيرة نتيجة الأداء السيئ لمؤسسات السلطة وعدم اهتمامها بقضيتهم، وعلى السلطة وقف التنكر لتضحيات أسرانا وتدويل قضيتهم ورفع دعاوى قضائية ضِد قادة الاحتلال وسجانيه.

 هناك تقاطع وتكامل واضح في الأدوار بين السلطة والاحتلال في استهداف أسرانا، والسلطة ارتكبت جريمة بحق الأسرى عندما قامت بإلغاء وزارة الأسرى وقطعت رواتب الآلاف منهم، وتمادت في اجرامها باعتقال الأسرى المحررين المنتمين لفصائل المقاومة بعد قطع رواتبهم والتنكيل بهم في سجونها.

 الوفاء لأسرانا الأبطال بحمل رايتهم والمشاركة في الفعاليات التي تدعم صمودهم وتصعيد كل أشكال المواجهة والاشتباك مع الاحتلال على كافة نقاط التماس وفي كل الساحات والميادين.

 أهلنا في الضفة يعانوا من احتلالين، احتلال صهيوني مُجرم واحتلال السلطة التي تُقدِّس التنسيق الأمني وتحارب المقاومة وتحاول اجتثاثها من جذورها.