Menu

الامين العام  مجزرة الحرم الابراهيمي في الخليل وجرائم العدو الصهيوني المستمرة ضِد المسجد الأقصى استهداف واضح لمقدسات وعقيدة الشعب الفلسطيني

تصريحات الأمين العام لحركة الأحرار أ.خالد أبو هلال خلال لقاءات صحفية في مخيم العودة شرق محافظة خانيونس في الجمعة ال48 بعنوان "الوفاء لشهداء مجزرة الحرم الإبراهيمي":
 في الذكرى الخامسة والعشرين لمجزرة الحرم الإبراهيمي وهنا من مخيمات العودة في قطاع غزة نجدد العهد والوفاء لدماء الشهداء بالاستمرار على دربهم ونحيي صمود أهلنا في الضفة والقدس،هذا يوم غضب وثورة في وجه الاحتلال والاستيطان.

 مجزرة الحرم الابراهيمي في الخليل وجرائم العدو الصهيوني المستمرة ضِد المسجد الأقصى استهداف واضح لمقدسات وعقيدة الشعب الفلسطيني.

 اليوم كسر أبناء شعبنا المقدسيين حلقة من حلقات التآمر على المسجد الأقصى بفتح مصلى باب الرحمة لأول مرة منذ 16 عاماً رغم أنف الاحتلال، ليؤكدوا أن المسجد الأقصى خط أحمر وأن شعبنا لن يسمح للاحتلال بتنفيذ مخططاته الخبيثة بتقسيمه مكانياً زمانياً تمهيدا لهدمه وتهويده.

 السلطة ورئيسها محمود عباس أداة رخيصة في يد الاحتلال للضغط على شعبنا وتشديد الحصار عليه وفرض العقوبات الانتقامية والتي كان آخرها إعلانه الحرب على أقدس رموز وعناوين مقاومتنا من خلال قطع رواتب ومخصصات آلاف الشهداء والأسرى والجرحى.

 بينما كان المجرم محمود عباس يستنكر سطو الاحتلال على أموال المقاصة الفلسطينية بما يساوي أموال مخصصات الشهداء والأسرى, فقد سبقهم في ذلك وأعطى غِطاء ومُبرر للاحتلال لارتكاب هذه الجريمة.

غزة ستنتفض في وجه الاحتلال وأعوانه وستخرج بمسيرات حاشدة للمطالبة برحيل محمود عباس في حملة "ارحل يا عباس" لأنه سبب رئيسي في معاناة أبناء شعبنا.

 رغم أن المشكلة تكمن في كل منظومة أوسلو وبالتالي ضرورة التخلص منها بالكامل, لكن رحيل محمود عباس وغيابه عن الساحة الوطنية والسياسية بصفته العنوان الأبرز والأسوأ لكل هذه الحقبة السوداء قد يفتح الباب ويجدد الأمل أمام شعبنا لبدء مرحلة جديدة أفضل.