Menu

 أبو هلال: وجود عباس مأساة ويجب مُحاكمته على سِجل خياناته

 أبو هلال: وجود عباس مأساة ويجب مُحاكمته على سِجل خياناته.
أكّد أ.خالد أبو هلال الأمين العام لحركة الأحرار الفلسطينية ضرورة العمل على محاكمة عباس ومحاسبته على جرائمه وخيانته لشعبه الفلسطيني.
 وقال أبو هلال لـ"الرسالة نت": "في مراجعة سريعة لعباس منذ انقلابه على الراحل ياسر عرفات الذي أسماه بـ(كرزاي فلسطين)، فإنه ارتكب عديد الخطايا والجرائم بحق شعبه".
واعتبر أن تنصيب عباس عام 2005م كان بمثابة "نكسة" شبيهة للنكسة التي تعرض لها شعبنا في الـ67 "فمنذ نُصِّب خليفة لعرفات بإرادة أمريكية- إسرائيلية بدأت المأساة الجديدة المتواصلة بوجوده".
وأشار أبو هلال إلى ما أسماه بـ"سجل خيانات عباس" بدءً بتحويل العلاقة مع الاحتلال من مشروع سياسي إلى تعاون أمني مُقدَّس دون أي مقابل "وأصبحت الخيانة والعمالة واضحة بعد إعلانه الحرب على المقاومة".
 ولفت إلى دور عباس في إذكاء الصراع الداخلي، من خلال انقلابه على نتائج الانتخابات وجّر الواقع إلى صدام عسكري مُسلح انتهى بأحداث الانقسام.
وأكدّ أبو هلال أن عباس توجه إلى تصفية فتح من الداخل، وحولها إلى مُجرد جيش من الموظفين الذين ينتظرون رواتبهم آخر الشهر، "فقد تعرضت فتح لأكبر تصفية واغتيال مالي واقتصادي لمصلحة أمن السلطة، الذي بات يمتلك كل شيء بالضفة".
ونبه إلى دور عباس في تصفية المقاومة واعتبارها "مليشيا"فحاربها بكل ما أوتي من قوة".
وبيّن أبو هلال دور عباس في تصفية مؤسسات المنظمة التي كانت أكبر ممثلاً للجاليات الفلسطينية، ثم اختزلها لتصبح جزءً من السلطة التي تتحكم بمصادر صرفها، وأجهض مؤسساتها وأفرغها من مضمونها.
وأكدّ أنّ عباس لم يتورع عن إضعاف غزة لإفراغها من كونها مخزونًا وطنيًا ومركزًا للمقاومة، وسابَق الاحتلال بقرارات قطع الرواتب، كما أشار إلى دور عباس في التخلي عن القضايا والثوابت المركزية مُمثلة بقضايا القدس والعودة من خلال تصريحاته المعلنة عن رفضه العودة لصفد أو عودة ملايين اللاجئين لأراضيهم.