Menu

م. ياسر خلف : اعتراض بعض الدول على إدانة التطبيع يكشف حجم التماهي مع الاحتلال

اعتبرت حركة الأحرار الفلسطينية على لسان الناطق بإسمها ياسر خلف، أن إعتراض ممثلي بعض الدول على إدانة التطبيع الذي تضمنه البيان الختامي لمؤتمر اتحاد البرلمانات العربية هو عمل مدان ومستهجن سيبقى وصمة عار على جبينهم، ويعكس حجم الانحدار الوطني والأخلاقي ومدى عمق علاقة هذه الدول مع الاحتلال الذي يمثل الحامي لعروشها وكروشها من ثورة شعوبها المقهورة.

وطالب خلف خلال حديثه لغزة بوست هذه الدول أن تتوقف عن هذه السياسة المشبوهة وعن الارتماء والتماهي مع الاحتلال عدو الأمة.

وأكد خلف لغزة بوست، أن المطلوب من الأمة بدلاً من التطبيع مع الاحتلال ومحاولة تثبيته كأمر واقع عزلة ودعم شعبنا وتعزيز صموده باعتباره خط الدفاع الاول عن الامة ويدافع نيابة عنها

وأضاف خلف لغزة بوست، لن نسمح ولن نقبل ببقاء الاحتلال على أرض وتراب فلسطين مهما طبع المطبعون ودفعوا الاموال لقبول ذلك

ودعا خلف شعوب الامة للتصدي لهؤلاء المشبوهين من خلال حراك شعبي واسع في كافة الميادين وعلى كافة الأصعدة.