Menu

بعد انتهاء خدمته العسكرية.. آيزنكوت يسعى لدخول الساحة السياسية الإسرائيليّة

ذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، اليوم الأحد، أن رئيس أركان جيش الاحتلال الإسرائيلي السابق، غادي آيزنكوت، يسعى إلى الانضمام للساحة السياسيّة الإسرائيليّة قريبًا.

وأشارت الصحيفة الى أنّ آيزنكوت قدّم طلبًا لتقصير عطلة ما بعد إنهاء خدمته العسكريّة من سنة إلى شهر فقط، ما يعني أن بإمكانه المشاركة في الانتخابات ما بعد المقبلة.

 ويمنع القانون كبار الضباط في الجيش من الترشح للكنيست قبل مرور 3سنوات على إنهاء خدمتهم العسكرية، إلا إن جرت انتخابات خلال هذه الفترة، ولذلك فإن آيزنكوت سينهي فترة عطلته قبل الانتخابات الإسرائيليّة المقرّر إجراؤها في نيسان/ أبريل المقبل، ليتسنى له الترشّح في الانتخابات المقبلة.

ولم يؤكد آيزنكوت أو ينفي نيّته الانضمام للساحة السياسيّة الإسرائيليّة، إلا أنّ "يديعوت أحرونوت" نقلت عن جهات على اطلاع بالموضوع أنه يسعى للانضمام لمعهد أبحاث الشرق الأوسط في واشنطن للعمل هناك لمدّة عام، وهو نفس المعهد الذي تخرّج منه عدد من ضباط جيش الاحتلال الإسرائيلي، وأنه يسعى إلى التعبير عن رأيه بشكل حر دون التقييدات التي يفرضها الالتزام بتقييدات الجيش.

وتشهد الساحة السياسة الإسرائيليّة مشاركة كبيرة من قبل ضبّاط كبار في الجيش ، منهم ثلاثة رؤساء أركان سابقين هم: موشيه يعالون وبيني غانتس وغابي أشكنازي ("كاحول لافان") وضابطان رفيعان في الجيش سابقًا، هما: يوآف غالانت (الليكود) وطال روسو (العمل).