Menu

 الامين العام قيادة السلطة والقيادة المتنفذة في حركة فتح هم خارج إطار العمل الوطني الملتزم بثوابت وحقوق شعبنا الفلسطيني ومقاومته

 خِلال لقاء عبر فضائية الأقصى حول مهاجمة قيادة حركة فتح لجهود كسر الحصار عن قطاع غزة، أكَّد الأمين العام لحركة الأحرار الفلسطينية أ.خالد أبو هلال على ما يلي:
 قيادة السلطة والقيادة المتنفذة في حركة فتح هم خارج إطار العمل الوطني الملتزم بثوابت وحقوق شعبنا الفلسطيني ومقاومته؛ ولا يحق لهم مهاجمة الجهود التي تبذلها المقاومة لرفع الحصار عن قطاع غزة.

 القيادة المتنفذة في حركة فتح و️السلطة شركاء للاحتلال في حصار غزة ومحاولات خنقها وخلق المزيد من الأزمات فيها وإجراءاتهم العقابية تعمق الأزمة الإنسانية وتزيد معاناة سكانها.

 السلطة التي تختطفها قيادة فتح المتنفذة عبارة عن مؤسسة أمنية تعمل لخدمة الاحتلال؛ وبرنامج السلطة وهيكليتها وعقيدتها وأدائها أصبح عبئاً ثقيلاً على أبناء شعبنا.

 تحرص المقاومة على رفع الألم والمعاناة عن أهلنا في قطاع غزة والتخفيف من آثار الحصار على طريق كسره بالكامل بانتزاع هذه الانجازات تحت ضغط المقاومة على الاحتلال دون تنازل عن حقوق وثوابت شعبنا ودون المقايضة بالحقوق الوطنية، بينما تستبدل قيادة السلطة في الضفة حقوق شعبنا بامتيازات ومصالح شخصية.

 تصريحات القيادة المتنفذة في حركة فتح التي تهاجم محاولات المقاومة للتخفيف من معاناة شعبنا يؤكد وقوفهم في خندق الاحتلال ورغبتهم باستمرار الحصار وآثاره الكارثية على قطاع غزة.

 الضامن لتنفيذ التفاهمات هو صمود شعبنا وثباته وإصرار المقاومة على انتزاع حقوق شعبنا بكل السُبل والوسائل المتاحة.

المكتب الإعلامي
 3-4-2019