Menu

الامين العام الإصرار على تشكيل هذه الحكومة في ظِل الرفض الفصائلي الواسع من قِبل كل فصائل المقاومة وكُبريات فصائل المنظمة هو إمعان في التفرد واختطاف القرار الوطني

خِلال لقاء صحفي حول تشكيل حكومة اشتيه الإنفصالية، أكد الأمين العام لحركة الأحرار الفلسطينية أ.خالد أبو هلال على ما يلي:
الإصرار على تشكيل هذه الحكومة في ظِل الرفض الفصائلي الواسع من قِبل كل فصائل المقاومة وكُبريات فصائل المنظمة هو إمعان في التفرد واختطاف القرار الوطني وتدمير لما تبقى من المنظومة الفلسطينية, وهي البديل الشيطاني والكارثي لحكومة وحدة وطنية تجمع الكل الوطني الفلسطيني.

 عصابة اشتيه ليس لديها غِطاء وطني ولا شرعية دستورية ولا استحقاق وطني ونضالي, والإصرار على تشكيلها بهذه التوليفة في هذه الظروف بالغة الخطورة والتعقيد سيجعل منها الأداة الفلسطينية لتمرير سياسات الاحتلال وتمرير ما تبقى من مخطط صفقة القرن، إضافة لدورها الوظيفي في إدارة حكم ذاتي محدود للكانتونات والمعازل التي يخطط الاحتلال لإقامتها في الضفة الفلسطينية.

 بعض الفصائل غلَّبت مصالحها الشخصية على المصلحة الوطنية بموافقتها على المشاركة في هذه الحكومة الانفصالية الاقصائية واقتتلت على مناصبها ودفعت ثمن ذلك إنهيار في بُنيانها التنظيمي وأصابتها ارتكاسات خطيرة نتيجة للإستوزار في هذه الحكومة.

المكتب الإعلامي
 6-4-2019