Menu

حركة الأحرار: إقدام أجهزة أمن السلطة على اختطاف الطالب في الكتلة الاسلامية والأسير المحرر من سجون الاحتلال موسى دويكات من أمام بوابات جامعة النجاح الوطنية والاعتداء عليه بشكل همجي من قِبل عناصر بلباس مدني يتبعون لهذه الأجهزة أمام مرأى ومسمع أبناء شعبنا هي

حركة الأحرار: إقدام أجهزة أمن السلطة على اختطاف الطالب في الكتلة الاسلامية والأسير المحرر من سجون الاحتلال موسى دويكات من أمام بوابات جامعة النجاح الوطنية والاعتداء عليه بشكل همجي من قِبل عناصر بلباس مدني يتبعون لهذه الأجهزة أمام مرأى ومسمع أبناء شعبنا هي بلطجة تُذكرنا بعمليات الاختطاف التي تقوم بها عصابات المستعربين الصهاينة.

في الوقت الذي تستأسد فيه ميليشيات عباس على أبناء شعبنا في الضفة تقف صامتة وعاجزة أمام اعتداءات الاحتلال ومستوطنيه، مما يؤكد أننا أمام عصابة مأجورة تقوم بدور وظيفي لتنفيذ أجندات الاحتلال.

كان الأجدر بأجهزة أمن السلطة أن تتصدى لعربدة واعتداءات المستوطنين المتواصلة أو على الأقل أن تطلق العنان لأبناء شعبنا لمواجهة الاحتلال بدلاً من ملاحقة واختطاف وتعذيب أبناء شعبنا.

نستهجن حالة الصمت والغياب التام للأصوات العالية التي كانت تطل علينا بين الفينة والأخرى وعدم قيامها بواجبها لوقف هذه الجرائم التي تمارسها السلطة بحق أبناء شعبنا في الضفة.

المكتب الاعلامي
 7-4-2019