Menu

خلال مهرجان جماهيري نظمته حركة الأحرار الفلسطينية وجمعية واعد بعنوان "أسرانا لستم وحدكم"

خلال مهرجان جماهيري نظمته حركة الأحرار الفلسطينية وجمعية واعد بعنوان "أسرانا لستم وحدكم"*، دعما وإسناد لأسرانا البواسل في إضرابهم البطولي في سجون الاحتلال، بمشاركة جماهيرية ووطنية وفصائلية واسعة.

 أكد خلاله الأمين العام لحركة الأحرار أ.خالد أبو هلال:
هذا المهرجان هو جزء من فعاليات الدعم والإسناد للأسرى في إضرابهم عن الطعام داخل سجون الاحتلال، لنؤكد لهم بأنهم ليسوا وحدهم في هذه المعركة.

عندما يعلن أسرانا البواسل رمز عزتنا وطليعة شعبنا المجاهدة الاضراب عن الطعام فإنَّ طبول الحرب والمعركة تدق في أوساط شعبنا، ويتحول شعبنا الفلسطيني إلى قنبلة موقوتة قد تنفجر بأي لحظة في قلب الكيان الصهيوني المجرم.

رسالتنا لأسرانا الأبطال الذين يخوضون معركة الكرامة نيابة عن الأمة أن شعبنا بكافة شرائحه وفصائله يقف إلى جانبكم في معركتكم النضالية ويتحرك لدعمكم وإسنادكم ولن يهدأ لنا بال إلا بانتصاركم على السجان.

أي محاولة قمع واعتداء جسدي على أسرانا البواسل سيؤدي لردود أفعال لا تحمد عقباها.

رسالتنا إلى أهلنا في الضفة الفلسطينية حيث ساحات الضغط الحقيقي والاشتباك المباشر مع الاحتلال أنكم مطالبون بالتحرك على كافة نقاط التماس والاشتباك مع العدو وقطع طرق المستوطنات وصولاً لعمليات الدعس والطعن البطولية انتصاراً لأسرانا البواسل.

ندعو أهلنا في غزة لتصعيد فعاليات الدعم والتضامن مع أسرانا البواسل بكافة أشكالها.

ندعو أهلنا في الخارج وأبناء الأمة العربية والاسلامية للتحرك ومحاصرة سفارات العدو وقنصلياته والضغط عليه انتصاراً ودعماً لأسرانا في معركة العزة والكرامة.

رسالتنا للعدو الصهيوني أن المقاومة الفلسطينية تتابع معركة الكرامة التي يخوضها أسرانا البواسل والأصابع على الزناد، ولن تقف موقف المتفرج ولن تسمح للاحتلال أن ينفرد بأسرانا ويتغول عليهم.

عندما يدق ناقوس الخطر الذي يتعرض له أسرانا البواسل فإن حقوقنا ومقدساتنا وقضيتنا الوطنية برُمتها في خطر.

من جانبه أكد د.أحمد بحر- النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي على ما يلي-:*
أسرانا يخوضون إضراب الكرامة نيابة عن شعبنا الفلسطيني وأمتنا العربية والإسلامية، وأي اعتداء عليهم هو اعتداء على شعبنا وأمتنا وكل أحرار العالم.

الأسرى البواسل يدفعون من دمائهم وأشلائهم ثمناً للحرية، ويرسمون طريق الوحدة لشعبنا الفلسطيني.

فكاك وتحرير الأسرى واجب ديني ووطني وأخلاقي، ونحن معهم حتى تحريرهم.

من جانبه أكد د. أحمد المدلل القيادي في حركة الجهاد الإسلامي عن لجنة الأسرى:-*
لن يهدأ لنا بال حتى تحرير أسرانا الذين يخوضون معركة الإرادة، مشددا بأن إرادة شعبنا ستنتصر لأنها الأقوى، قائلا المقاومة لن تتخلى عن واجبها تجاه أسرانا.

معركة أسرانا هي معركة الكل الفلسطيني وكل إجراءات الاحتلال وجرائمه لن تنال من إرادة أسرانا.

ندعو المؤسسات الحقوقية والإنسانية إلى تحمل مسؤولياتها أمام إجرام الاحتلال المتواصل بحق أسرانا .

 متسائلا أين دور السفارات الفلسطينية تجاه قضية الأسرى وحملها للعالم أجمع، داعيا إياها للتوقف عن التنكر لتضحيات أسرانا.

*المكتب الاعلامي*
 9-4-2019

 

 

56459588_779078432470333_3993309228583354368_n
٢٠١٩٠٤٠٩_١١١٨٣٦
٢٠١٩٠٤٠٩_١١١٦٥٣
٢٠١٩٠٤٠٩_١١١٦٣٩
٢٠١٩٠٤٠٩_١١١٦٠٢