Menu

بعد فضيحة اليوم الأول.. حكومة اشتية تعيد حلف اليمين

أعاد رئيس حكومة فتح محمد اشتية، وأعضاء حكومته، الأحد، بمقر الرئاسة في مدينة رام الله، أداء اليمين القانونية، أمام رئيس السلطة محمود عباس، بعدما أسقطوا في يمين أمس ثلاث كلمات.

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا)، أن اشتية وأعضاء حكومته، أعادوا حلف اليمين القانونية، بعد أن تبين أن هناك عبارة قد سقطت سهواً من نص اليمين خلال أدائه، مساء أمس السبت.

وأسقطت حكومة اشتية "الإخلاص للشعب وتراثه القومي" من قسمها أمس أمام رئيس السلطة محمود عباس؛ في فضيحة استهلّت بها أعمالها.

وبعد أداء اشتية وحكومته القسم على الهواء مباشرة عبر تلفزيون فلسطين، رصد حقوقيون وجود اقتصاص من نص قسم اليمين الذي أوردته المادة 35 من القانون الأساسي.

ووفق متابعة "المركز الفلسطيني للإعلام"؛ فقد أسقط الوزراء من قسمهم الإخلاص "للشعب وتراثه القومي".

ورأى نشطاء على مواقع التواصل فيما حدث بداية غير مبشرة لحكومة بالأساس فاقدة للشرعية وتوصف بالانفصالية من غالبية الفصائل الفلسطينية.

وينص القسم وفق المادة (35) من القانون الأساسي الفلسطيني على "أقسم بالله العظيم أن أكون مخلصاً للوطن ومقدساته، وللشعب وتراثه القومي، وأن أحترم النظام الدستوري والقانون، وأن أرعى مصالح الشعب الفلسطيني رعاية كاملة، والله على ما أقول شهيد".

وكلف عباس، في 10 مارس/آذار الماضي، محمد اشتية، بتشكيل حكومة، خلفا لرامي الحمد الله.

يشار إلى أن تشكيل الحكومة جاء بعيدا عن التوافق الفلسطيني، ووسط مقاطعة من غالبية الفصائل الفلسطينية لا سيما الفاعلة منها، التي وصفت الحكومة بـ"الانفصالية"