Menu

حركة الأحرار: خطاب رئيس السلطة هو خطاب العاجز الضعيف، وتصريحاته بأن العلاقة مع الإدارة الأمريكية قائمة حتى اللحظة في ظل المؤامرة الأمريكية الرامية لتصفية القضية والحقوق

حركة الأحرار: خطاب رئيس السلطة هو خطاب العاجز الضعيف، وتصريحاته بأن العلاقة مع الإدارة الأمريكية قائمة حتى اللحظة في ظل المؤامرة الأمريكية الرامية لتصفية القضية والحقوق هو وصمة عار على جبينه وجبين قياداته.

إصرار عباس على المفاوضات في كافة خطاباته هو إصرار على الفشل ومحاولة لكسب الرضا الدولي على حساب شعبنا وقضيته وحقوقه.

تصريح عباس بأنه يدفع 100مليون لغزة كذب منافي للحقيقة والواقع وتضليل لا ينطلي على أبناء شعبنا الذين يعاقبهم عباس ويقطع أرزاقهم وقوت أبناءهم، ولا ينطلي على القادة العرب الذين يتسول المال منهم باسم شعبنا ويصرفه على أجهزة التنسيق الأمني.

على رئيس السلطة بدلا من وضع الاشتراطات الجوفاء التي لا تخدم المصلحة الوطنية متمثلة باشتراطه اعتراف حماس بالمنظمة كشرط للجلوس معها بينما يستجدي الجلوس مع الاحتلال التوجه الفوري للإنصياع للإجماع الوطني وعقد لقاء وطني موسع للوقوف والتوافق على آليات عمل لمجابهة التحديات، ونؤكد أن هذا العبث يعكس إصرار عباس على استمرار الانقسام والتهرب من دفع استحقاقات المصالحة.

ندعو لتشكيل جبهة وطنية موحدة للتصدي لهذه السياسة والانحدار الخطير والإصرار على إختطاف والتفرد بالقرار والتمثيل الوطني.

المكتب الإعلامي
 21-4-2019