Menu

الأمين العام اختارت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار عنوان "الجولان عربية سورية" لهذه الجمعة لتؤكد وفاء شعبنا ومقاومتنا للانتماء العربي الأصيل والوفاء لأمتنا العربية

خِلال كلمته في الجُمعة ال57 لمسيرات العودة وكسر الحصار بمخيم العودة شرق محافظة رفح ،أكد الأمين العام لحركة الأحرار الفلسطينية أ.خالد أبو هلال على ما يلي:
اختارت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار عنوان "الجولان عربية سورية" لهذه الجمعة لتؤكد وفاء شعبنا ومقاومتنا للانتماء العربي الأصيل والوفاء لأمتنا العربية.

شعبنا الفلسطيني يرفض قرار المُجرِم ترامب الذي يعطي الاحتلال الصهيوني حق السيادة على الجولان العربي السوري، ويؤكد أن الجولان ستبقى عربية كما مزارع شبعا في لبنان وكما غزة وكما كل  بقعة في أرضنا العربية، فهي ليست فقط جُزء من الجغرافيا العربية ولكنها أيضاً جُزء من أرض الشام المباركة أرض المحشر والمنشر.

غزة وشعبها ومقاومتها تنوب عن الأمة العربية والاسلامية في التصدي للاحتلال ومخططاته وتتصدر المشهد بالتضحية والعطاء وتقدم الأشلاء والدماء والشهداء دفاعاً عن الأمة، لتؤكد دوماً أنها الصادقة بفكرها وجهادها وأنها طليعة الأمة في مواجهة المشروع الصهيوني.

غزة تنتصر لأمتنا العربية والاسلامية وقد قالت كلمتها في مسيرات العودة وصفعت الإدارة الأمريكية بتمسكها بالحقوق والثوابت ورفضها ومواجهتها لصفقة القرن بمساريها الفلسطيني والعربي، والتي لا تستهدف تصفية قضيتنا وحقوقنا الفلسطينية فقط ولكنها تستهدف أمتنا العربية والاسلامية جمعاء.

أطماع العدو الصهيوني بالأرض العربية تمتد من النيل إلى الفرات كما يوضح الخطين الأزرقين على العلم الصهيوني، وهذا يفرض على الأمة أن تساند شعبنا وتدافع عن قضيتنا باعتبارها قضية الأمة جمعاء، وتقف صفاً واحداً في مواجهة الاحتلال الصهيوني ومشاريعه التوسعية في المنطقة، والعمل على عزله ومقاطعته إقليمياً ودولياً.

يجب على الشعوب العربية مواجهة التطبيع مع الاحتلال وفضح المطبعين، وخاصة مع استمرار بعض الأنظمة الرسمية العربية بفتح بلادها وعواصمها أمام الكيان الصهيوني الدخيل بدون خجل في محاولة لدمجه في منطقتنا العربية.

المقاومة الفلسطينية كسرت عنجهية الاحتلال ووضعت حداً لتمدده وحاصرته خلف الجدران، وفرضت عليه أن ينحصر ويتقهقر.

 نناشد أهلنا في الضفة والقدس وال48 واللاجئين الفلسطينيين في الشتات وكل أحرار العالم أن ينتفضوا في وجه الاحتلال لحماية حقوق الأمة والتصدي لمخططات الاحتلال ومشاريعه التصفوية.

نهنئ شعبنا الفلسطيني بقدوم شهر رمضان المبارك، كما ونتوجه بالتحية لأبناء شعبنا المرابطين والمرابطات في الأقصى الشريف.

نتوجه بالتحية إلى عمال فلسطين في ذكرى يوم العمال العالمي وهم يعيشون المعاناة إلى جانب أبناء شعبنا في ظل الحصار الظالم المفروض على قطاع غزة.

المكتب الإعلامي
 3-5-2019