Menu

حركة الأحرار: إصرار أجهزة التنسيق الأمني على الاعتقالات السياسية وعلى اعتقال المربية آلاء بشير يفضح دورها المشبوه الخادم للاحتلال وسياساته على حساب شعبنا وتضحياته

حركة الأحرار: إصرار أجهزة التنسيق الأمني على الاعتقالات السياسية وعلى اعتقال المربية آلاء بشير يفضح دورها المشبوه الخادم للاحتلال وسياساته على حساب شعبنا وتضحياته.

 هذه الاعتقالات هي أحد الثمار الخبيثة للتنسيق الأمني الذي تُصِر عليه قيادة هذه السلطة البائسة حفاظاً على امتيازاتها والأموال الخاصة التي تدفع لهم من قبل الاحتلال والCIA في الغرف المغلقة.

إعلان المربية آلاء بشير الإضراب عن الطعام هو وصمة عار على جبين قيادة هذه السلطة والمؤسسات الحقوقية والإنسانية لما يعكس من حجم الظلم والقهر الذي تتعرض له في ظِل حالة الفوضى والفلتان وغياب القانون والقضاء والعدالة في الضفة، ويؤكد أن من يحكم الضفة هي أجهزة الأمن التي تعربد وتكبل وتنكل بشعبنا دون حسيب أو رقيب.

ندعو كافة قوى وفصائل وأبناء شعبنا لرفع صوتهم عالياً في وجه هذه السلطة وأجهزتها الأمنية لوقف التنسيق الأمني والاعتقالات السياسية وإطلاق كافة المعتقلين السياسيين في سجونها من الطلاب والأسرى المحررين وفي مقدمتهم المربية آلاء بشير، فمن يصمت على استمرار ذلك هو شريك في هذه الجريمة.

ندعو أبناء شعبنا لأوسع حملة تضامن مع المربية آلاء بشير في كافة أنحاء الوطن وخاصة في الضفة لفضح دور هذه السلطة وأجهزتها وإلى تصعيد المقاومة والمواجهة والاشتباك مع الاحتلال على كافة خطوط التماس.

المكتب الإعلامي
 28-6-2019