Menu

فوزي برهوم : إرادة أهلنا في القدس لن تنكسر ومحاولات الاحتلال لن تفلح في النيل من عزيمتهم

قال المتحدث باسم حركة المقاومة الإسلامية حماس فوزي برهوم، اليوم السبت، إن إرادة شعبنا وأهلنا وشبابنا في القدس وضواحيها لن تنكسر وإن كل محاولات الاحتلال وارهابه لن تفلح في النيل من عزيمتهم وصمودهم.

وأضاف برهوم، في تصريح لوكالة شهاب، أن "ما يقدمه شباب القدس الثائر من تضحيات تأكيد على أن روح المقاومة تسري في عروقهم وجذوتها مشتعلة وتتصاعد والرهان عليهم كبير في كسر هيبة العدو الإسرائيلي وجنوده".

ودعا إلى استمرار وتصعيد هذه المواجهات في وجه الاحتلال الإسرائيلي وبكل قوة والعمل على اسنادها من كافة الفصائل والمستويات والشباب واهلنا في الضفة الغربية.

وقدم برهوم التحية لأهالي القدس والعيساوية، قائلاً: "نحيي بكل شموخ وفخار صمود انتفاضة أهلنا في القدس وبلداتها ومخيماتها وازقتها وشوارعها في العيسوية وسلوان وحي اللوزة وشعفاط في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي والتصدي لجنوده بكل قوة دفاعاً عن ارضهم وشبابهم ومقدساتهم".

يشار الى أن بلدة العيسوية شمال شرق القدس المحتلة تتعرض منذ أسبوعين لهجمة إسرائيلية شرسة اشتدت حدتها عقب استشهاد الشاب محمد عبيد (20 عامًا) برصاص قوات الاحتلال مساء الخميس، خلال مواجهات اندلعت بالبلدة عقب وقفة نظمها الأهالي، احتجاجًا على ممارسات الاحتلال بحقهم.

وتشهد البلدة حالة من الغضب والغليان الشديدين، عقب قرار محكمة الاحتلال بمنح الشرطة مهلة ٤٨ ساعة لتقرر تسليم جثمان الشهيد عبيد أو عدم تسليمه.

يأتي ذلك، فيما تواصل قوات الاحتلال حصارها العسكري المشدد على العيسوية، وانتشار قواتها الخاصة وجنودها بكثافة بالبلدة وعلى مداخلها، ونصب للحواجز العسكرية وتفتيش للمركبات والمارة، بالإضافة إلى استمرار حملة اعتقالاتها التي طالت عشرات المواطنين، معظمهم من عائلة الشهيد عبيد.

وتتفاقم معاناة سكانها بفعل إجراءات الاحتلال العنصرية وسياسة العقاب الجماعي التي تفرضها على البلدة منذ سنوات، في محاولة لإذلالهم وكسر إرادتهم ودفعهم للهجرة والرحيل.