Menu

الأمين العام قرار وزير العمل اللبناني بحق لاجئي شعبنا في لبنان مُجحف وظالم


خِلال كلمة الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار في جُمعة "لاجئي لبنان" بمخيم العودة شرق محافظة رفح أكد الأمين العام لحركة الأحرار الفلسطينية أ.خالد أبو هلال على ما يلي:
من مخيم العودة في رفح ومن كافة مخيمات العودة على إمتداد حدود قطاع غزة نتبنى شِعار هذه الجُمعة والتي بعنوان (لاجئي لبنان) لنوجه التحية لهم ونؤكد بأن غزة التي قدَّمت ولازالت تُقدم الشهداء والجرحى لم تنساهم وأن جرحهم جرحنا وألمهم ألمنا ومعاناتهم معاناتنا وقضيتهم قضيتنا، ونقول لهم بأننا معكم حتى نيل حقوقكم وكسر هذا القرار الظالم.

لا نستغرب من إستمرار المؤامرة الأمريكية الصهيونية على حقوق شعبنا وإعلان ترامب لصفقته المشبوهة التي تستهدف قضيتنا أو سعي حكومة الاحتلال لقضم حقوقنا الوطنية فهذا أمر متوقع وهذه طبيعة الصراع، ولكن الذي يؤلمنا أن تمتد يد الغدر من بني الجلدة لتستهدف أبناء شعبنا وتطعنهم في الظهر.

قرار وزير العمل اللبناني بحق لاجئي شعبنا في لبنان مُجحف وظالم، ومعاملتهم كأجانب وافدين للعمل في لبنان هو استهداف مباشر لحقوقهم، ونُذكِّر بأن اللاجئين الفلسطينيين الذين شردوا من أرضهم وواجهوا ظلم الاحتلال الصهيوني هم ضيوف على الدول العربية يجب معاملتهم معاملة حسنة وحفظ حقوقهم وكرامتهم.

القضية الفلسطينية هي قضية الأمة الجامعة، وواجب الدول العربية تعزيز صمود اللاجئ الفلسطيني حتى عودته إلى أرضه ووطنه.

لازال أبناء شعبنا اللاجئين في كل بقاع الأرض يتمسكون بحقهم في العودة ويحتفظون بمفاتيح عودتهم لأرضهم وقراهم ومدنهم التي هُجروا منها.

أبناء شعبنا وقفوا متحدين ضِد صفقة القرن التي نالت من قضيتنا الكثير واستهدفت قدسنا وحقوقنا وفتحت باب التطبيع مع الاحتلال على مصراعيه وفتحت أبواب عواصمنا العربية أمام مُجرمي الحرب الصهاينة وصولاً لتبادل الزيارات مع بعض الشواذ من أبناء أمتنا العربية.

نتوجه بالتحية لأبناء شعبنا الفلسطيني في لبنان وللقوى والتنظيمات والأحزاب اللبنانية وللشعب اللبناني الشقيق والبرلمان اللبناني وكل من وقف إلى جانب حقوق شعبنا الفلسطيني. 

التحية لأهلنا في القدس الذين يتصدون بصدورهم العارية لقرارات التهويد، خاصة في ظِل ما يحدث بوادي الحمص من تهجير قسري تجسيداً للقرار الأمريكي بتهويد القدس، ونطالب أبناء شعبنا في القدس والضفة لتفعيل كل أشكال المقاومة وإطلاق إنتفاضة العِزة والكرامة والوقوف صفاً واحداً للدفاع عن حقوق شعبنا والتصدي لجرائم الاحتلال ولجمه ووضع حد لهذا التغول الخطير.

المكتب الإعلامي
26-7-2019