Menu

م.ياسر خلف مسيراتنا مستمرة بطابعها الشعبي وأدواتها السلمية حتى تحقيق أهدافها وجمعة مجزرة وادي الحمص هي رسالة للعالم أجمع وخاصة العربي والإسلامي بأن القدس في خطر

ياسر خلف الناطق باسم حركة الأحرار وعضو اللجنة الإعلامية لمسيرات العودة خلال لقاء على فضائية الأقصى: مسيراتنا مستمرة بطابعها الشعبي وأدواتها السلمية حتى تحقيق أهدافها وجمعة مجزرة وادي الحمص هي رسالة للعالم أجمع وخاصة العربي والإسلامي بأن القدس في خطر.

 المشاركة الواسعة في جمعة مجزرة وادي الحمص هي رسالة تؤكد أن القدس في قلوب أبناء شعبنا وهي وجهتهم وجزء من عقيدتهم وأن كل محاولات تهويدها وتغيير هويتها وطرد أهلها لن تفلح

 جرائم الاحتلال بحق شعبنا والمقدسات لن تسقط بالتقادم وسيبقى شعبنا متشبث بأرضه ومتمسك بحقوقه ومدافعا عنها مهما بلغت التحديات والمؤامرات.

رسالتنا للأمة العربية والإسلامية القضية الفلسطينية هي قضية الأمة المركزية والقدس هي محور الصراع العربي الصهيوني، فأين أنتم مما يجري في القدس من عدوان وتهويد واستيطان وتغيير للهوية الإسلامية العربية.

مر أسبوع على قرار رئيس السلطة وقف العمل بالاتفاقيات مع الاحتلال وحتى اللحظة لم يطبق شيء، وهذا مؤشر خطير على أن ما جرى مناورة لامتصاص غضب شعبنا عما يجري في القدس وليست في إطار مواجهة الاحتلال ولجم عدوانه المتواصل.