Menu

حركة الأحرار إقيم خانيونس ينظم ندوة بعنوان "أقصانا في خطر

خلال ندوة سياسية نظمتها حركة الأحرار الفلسطينية إقيم خانيونس بعنوان "أقصانا في خطر"، بمشاركة أعضاء وكوادر الحركة على مستوى المحافظة

أكد خلالها أ. عمار حسونة القيادي في الحركة* على أن القدس تتعرض لخطر كبير زاد شدة وخطورة بعد القرار الأمريكي الباطل بالاعتراف بها عاصمة للاحتلال، موضحا بأن هذا القرار شجع الاحتلال على مواصلة وتصعيد عدوانه وانتهاكاته وإجرامه بحق القدس والمسجد الأقصى وأبناء شعبنا المقدسيين.

 مشددا بأن هذا العدوان الخطير يأتي في ظل تواطؤ دولي وصمت عربي وتطبيع مخزي ومرفوض مع الاحتلال، مطالبا بوقف التطبيع لما يمثل من خدمة للاحتلال لشرعنته ككيان طبيعي في المنطقة، وداعيا السلطة لتحمل مسؤولياتها في حماية شعبنا والدفاع عن المقدسات من خلال تفعيل حراك دبلوماسي لفضح جرائم الاحتلال وانتهاكاته للقرارات الدولية، إضافة لإطلاق يد المقاومة في الضفة باعتبارها الوسيلة الأنجع للجم عدوان الاحتلال.

 من جانبه شدد أ. رامي الفرا المتحدث باسم الحركة في إقليم خانيونس* بأن القدس بكل ما فيها عربية إسلامية كانت وما زالت وستبقى وأن شعبنا سيدافع عنها بكل قوة، مشددا بأن الاحتلال لن يفلح بتهويدها أو طرد أهلها منها أو تغيير طابعها الديمغرافي وستبقى مكانتها الدينية والحضارية باقية في قلوب شعبنا وأمتنا على مدى التاريخ.

المكتب الإعلامي
7-8-2019