Menu

خِلال لقاء صحفي مساء الخميس. *الأمين العام لحركة الأحرار الفلسطينية أ.خالد أبو هلال: في جُمعة "لبيك يا أقصى" المشاركة واجب وحق مُقدّس

 خِلال لقاء صحفي مساء الخميس.
*الأمين العام لحركة الأحرار الفلسطينية أ.خالد أبو هلال: في جُمعة "لبيك يا أقصى" المشاركة واجب وحق مُقدّس.*
واجب لأن الأقصى أمانة في أعناق كافة المسلمين ونحن أبناء الشعب الفلسطيني طليعة هذه الأمة المباركة.
وحق لأن الإنتصار للأقصى والدفاع عنه شرف وعِزة وكرامة لا ينالها إلا من اصطفاه الخالق عز وجل ليكون مِمن يتقدمون الصفوف.
وفي الذكرى الخمسين لجريمة حرق المسجد الأقصى التي قامت بها دولة العصابات الصهيونية على يد المُجرِم مايكل دينيس, لسنا أمام حادثة شخصية وإنما سلوك مُنظّم لازال يشعل ناراً تستعر في مسجدنا الأقصى إحراقاً لمحتوياته ومقتنياته وتضييقاً على المصلين وإطلاقاً للنار في باحاته وحفراً للأنفاق تحت أساساته وتغييراً لمعالمه وقضماً لمساحاته وإغلاقاً لبواباته وفرض التقسيم الزماني والمكاني فيه وصولاً إلى محاولات هدمه وتدميره لإقامة هيكلهم المزعوم على أنقاضه ولازال الحريق مستمراً ورائحة شِواء لحم المسجد الأقصى تزكم أُنوف كل شعوب الأمة العربية والإسلامية وأحرار العالم. 
ولذلك ستكون جُمعة "لبيك يا أقصى" بمثابة استفتاء حقيقي على مكانة القدس عموماً والمسجد الأقصى خاصة في قلوب وعقول أبناء شعبنا الفلسطيني المُجاهِد في كل مكان بل وأبناء الأمة الذين لازلنا نحمل شرف مسؤولية النيابة عنهم ونُمثِل طليعتهم المجاهدة.
وسيراقب العدو والصديق على السواء مستوى تفاعل وحِراك شعبنا في هذا اليوم حيث سيكون رسالة واضحة لكل العالم بمدى تأثيره على أمن واستقرار كل المنطقة بل والعالم بأسره وليعلم هؤلاء جميعاً أن الأقصى صاعق تفجير كل هذا الكون إن استمر الاحتلال في هذا الإجرام المفضوح .
ولذلك فإن المشاركة في هذا الزحف الجماهيري الكبير هو واجب مُقدّس على كل فلسطيني بالغ راشد عاقل يقف على ثغر ويحمل أمانة المسجد الأقصى, فلنُري الله سبحانه وتعالى من أنفسنا ما يحب ويرضى في هذا الإمتحان حيث يُكرَم فيه المرء أو يهان.

*المكتب الإعلامي*
22-8-2019