Menu

م.ياسر خلف الدم الفلسطيني أو العربي لن يكون ثمن رفع شعبية نتنياهو في الانتخابات بل سيكون كارثة عليه وعلى مستقبله السياسي

خلال لقاء على فضائية الشرق المصرية حول مستجدات الشأن الفلسطيني أكد خلاله م. ياسر خلف الناطق باسم حركة الأحرار على ما يلي:-

الدم الفلسطيني أو العربي لن يكون ثمن رفع شعبية نتنياهو في الانتخابات بل سيكون كارثة عليه وعلى مستقبله السياسي

تهديدات نتنياهو وسلوكه يهدف من خلالها تصدير أزماته الكثيرة باتجاه غزة، نعم يجب أن تؤخذ بجدية ولكن هي لا تخيف شعبنا ولن تدفعه للاستسلام أو التراجع، قائلا "لن يفلح الاحتلال وأعوانه في كسر شوكة شعبنا ومقاومته".

القضية الفلسطينية هي قضية سياسية قضية شعب وأرض وحقوق مسلوبة وليست قضية إنسانية وأموال ومساعدات كما يصورها أقطاب صفقة القرن ليروجوا لصفقتهم المشؤومة.

مماطلة الاحتلال في تنفيذ اجراءات كسر الحصار لم تعد مقبولة ومساعيه فض الجماهير من حول مسيرات العودة و المقاومة ستفشل.

القضية الفلسطينية هي قضية الأمة المركزية وعلى الأمة بكل مكوناتها تحمل مسؤولياتها ودعم شعبنا والمساهمة الفاعلة في كسر الحصار عن غزة وتعزيز صمود شعبنا وخاصة في القدس، ووقف التطبيع مع الاحتلال السرطان الجاثم في قلب الأمة.

ندعو أبناء أمتنا العربية والإسلامية للانتفاض في كافة الميادين وأمام السفارات الصهيونية والأمريكية نصرة لشعبنا والمقدسات وخاصة المسجد الأقصى ورفضا لصفقة القرن التي تستهدف الأمة ومقدراتها وليست فقط القضية الفلسطينية.

المكتب الإعلامي
27-8-2019