Menu

حركة الأحرار أمن واستقرار غزة خط أحمر وندعو لقطع اليد التي تمتد للعبث بهما

*خلال اجتماع طارئ لقيادة حركة الأحرار المركزية وأقاليمها التنظيمية على مستوى كافة محافظات غزة*

● *أمن واستقرار غزة خط أحمر وندعو لقطع اليد التي تمتد للعبث بهما*
● *مسيرات العودة انجاز وطني وأداة نضالية هامة يجب المحافظة عليها حتى تحقيق أهدافها*

 بمشاركة الأمين العام أ. خالد أبو هلال عقدت قيادة حركة الأحرار الفلسطينية اجتماعا طارئا لقيادتها المركزية وأقاليمها التنظيمية, وذلك اليوم الأحد الموافق 1-9-2019 ناقشت فيه جملة من القضايا التنظيمية الداخلية وآخر المستجدات على الساحة الفلسطينية.

 حيث افتتح الأمين العام الاجتماع بالترحم على أرواح شهداء شعبنا وخاصة شهداء الواجب شهداء الشرطة الفلسطينية موجها التحية لأبناء شعبنا في كافة أماكن تواجدهم في القدس والضفة والشتات وخاصة في غزة العزة والبطولة، وأكدت على ما يلي:-

1- ناقشت قيادة الحركة إيجابيات وسلبيات مسيرات العودة وكسر الحصار وذلك في إطار الحرص على استمراريتها وتطويرها وطرحت جملة من الأفكار الهامة لمواجهة كل محاولات شيطنتها وتشويهها، وأقرت قيادة الحركة بضرورة الاستمرار في المشاركة فيها وتعزيز الحضور الشعبي والجماهيري والوطني والفصائلي بكل قوة وزخم لنؤكد على رفضنا لاستمرار الحصار ولكل المؤامرات التصفوية التي تحاك ضد قضيتنا.

2-  أكدت قيادة الحركة على أن مسيرات العودة وكسر الحصار إنجاز وطني هام يجب الحفاظ عليها وتطوير وسائلها وأدواتها حتى تحقيق أهدافها الآنية والإستراتيجية بما يحقق تطلعات وأهداف شعبنا وفي مقدمتها كسر الحصار والعمل بكل الوسائل لتمتد إلى الساحات الفلسطينية الأخرى لنؤكد لكل المتآمرين أننا جسد واحد في مواجهة صفقة القرن.

3- توقفت قيادة الحركة أمام خطورة المخطط الإجرامي الذي يستهدف أمن وسلامة ووحدة شعبنا, والذي يتمثل بالتفجيرين الإرهابيين الذين نفذتهما مجموعة من الأفراد المنحرفة فكريا والملوثة عقائديا، مُدينةً هذه الجريمة، ومؤكدة بأن أمن غزة خط أحمر لن نسمح لأحد بالعبث فيه بل وندعو لقطع اليد التي تمتد وتفكر بذلك.

4 أكدت قيادة الحركة بأن كل محاولات إثارة الفوضى والفتنة والفلتان في قطاع غزة لن يكتب لها النجاح، فغزة ستبقى آمنة ونموذجا للاستقرار الأمني بجهود أهلها وأجهزتها الأمنية صاحبة العقيدة الوطنية السليمة وفصائل المقاومة التي ستسخر كل مقدراتها وطاقاتها للحفاظ على أمن وأمان غزة وأهلها, مؤكدة بأنَّ غزة التي كانت ومازالت ميداناً وحصناً منيعاً يُضرَب بها المثل في الأمن والأمان لن تكون مرتعاً للعابثين وستبقى بوصلتها باتجاه العدو اللدود والوحيد الاحتلال الصهيوني المُجرِم .

5- حملت قيادة الحركة الاحتلال الصهيوني المسؤولية الكاملة عن هذه الجريمة وكافة مخططات الفلتان والفوضى وإشغال شعبنا واستنزاف مقاومته باعتباره المستفيد الأكبر من نتائجها, داعية إلى أوسع اصطفاف شعبي ووطني لتكاتف الجهود ورص الصفوف للعمل جنبا إلى جنب مع الإخوة في الأجهزة الأمنية لحماية الجبهة الداخلية وظهر المقاومة وإفشال كافة المخططات التي تستهدف أمن غزة ومقاومتها من أي عابث يسعى لخلط الأوراق خدمة للاحتلال ومخططاته.


المكتب الإعلامي
1-9-2019

IMG-20190901-WA0001
 

IMG-20190901-WA0000
 

IMG-20190901-WA0002