Menu

يديعوت: حماس ستستمر بتطوير طائرات مسيرة محملة بالقنابل وما يحدث خطير

تواصلت ردود الأفعال الإسرائيلية على عملية الطائرة المسيرة التي أطلقت من غزة واعتبرت أنها "تهديدا كبيرا"، وذلك بعد تمكنها من إلقاء عبوة متفجرة على هدف للاحتلال في غلاف قطاع غزة.

وقال "تال لافرام" المحلل العسكري لصحيفة "معاريف" العبرية لا يجب التقليل من هذه العمليات، ويعتبر قيام المقاومة بالعمل على تطوير هذا النوع من السلاح حدث لا يستهان به، وأكد أن قدرة جيش الاحتلال على إسقاط هذه الطائرات تعتبر "محدودة".

وتابع " أن المقاومة الفلسطينية بإمكانها أن تطور ترسانتها في مجال الطائرات المسيرة بحيث تصبح تهديداً جدياً للعمق الإسرائيلي، تماماً كما نجحت، بعكس كل التوقعات، في تطوير ترسانتها الصاروخية.

وأضاف "أن قيام طائرة مسيرة بالأمس بإلقاء عبوة ناسفة باتجاه قوة لجيش الاحتلال على حدود قطاع غزة لم يكن الحادثة الأولى من نوعها، حيث شهدت جولة التصعيد الأخيرة مع المقاومة قبل عدة أشهر عمليتين آخرتين باستخدام طائرات مسيرة تحمل عبوات ناسفة.

وقال "لافرام" الجيش تجاهل التهديد الذي تشكله هذه الطائرات المسيرة المطورة في قطاع غزة، في حين خاطرت "إسرائيل" بالدخول في حرب بالجبهة الشمالية لفلسطين المحتلة بسبب نفس التهديد".

وأشار لافرام إلى أن الجيش والاستخبارات الإسرائيلية كانا يتوقعان أن "حزب الله" تحديداً هو الذي سيشن هجوماً بالطائرات المسيرة، استناداً إلى تهديدات أمين عام "حزب الله"، حسن نصر الله، رداً على الهجوم الذي استهدف الضاحية الجنوبية، مشيراً إلى أن تنفيذ المقاومة في غزة هذا الهجوم قد خالف كل التوقعات.