Menu

إصابات في بيت أمر ومظاهرة ضد الاستيطان في بيت جالا

أصيب، اليوم الأحد، عدد من المواطنين بحالات اختناق جراء استنشاقهم الغاز السام والمدمع خلال اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة بيت أمر شمال الخليل.

وقال الناشط محمد عوض إن قوات الاحتلال اقتحمت حارة بحر في البلدة وأطلقت الرصاص الحي وقنابل الصوت والغاز السام نحو المواطنين، واصابت عددا منهم بحالات اختناق عولجوا ميدانيا، كما استولت على مركبة لأحد المزارعين.

وفي محافظة بيت جالا بمحافظة بيت لحم شارك عشرات المواطنين والنشطاء وممثلي القوى والفعاليات الوطنية، اليوم في مسيرة منددة بسياسة الاحتلال الاسرائيلي الرامية الى الاستيلاء على أراضي منطقة المخرور، ونهبها لصالح عمليات التوسع الاستيطانية.

وانطلقت المسيرة التي دعت اليها القوى والفعاليات في مدينة بيت جالا ونشطاء، من امام المدخل الغربي لبيت جالا "راس بيت جالا"، وصولا الى منطقة المخرور، ورفع المشاركون فيها الاعلام الفلسطينية واليافطات التي كتب عليها عبارات منددة بعمليات الاستيلاء والنهب الاسرائيلية لأراضي المواطنين.

وقال المنسق العام للجان مقاومة الجدار والاستيطان منذر عميرة إن قوات الاحتلال منعت المشاركين في المسيرة من الوصول الى الأراضي المستهدفة، لافتا الى أن هناك هجمة مسعورة ضد أراضي المخرور في بيت جالا، مؤكدا أن المزارعين ليسوا وحدهم في مواجهة التمدد الاستيطاني والاجراءات الاحتلالية الرامية للاستيلاء على اراضيهم.

وتعتبر "المخرور" المنطقة الحيوية والمتنفس العمراني الوحيد لبلدة بيت جالا، وتبلغ مساحتها قرابة (2000) دونم مستهدفة بعمليات التوسع الاستيطانية والطرق الالتفافية ومنع عمليات البناء فيها.

وشهدت المنطقة قبل ثلاثة أسابيع عملية هدم لمطعم ومنزل للمواطن رمزي قيسية، إضافة الى الاستيلاء على أراض تعود للمواطن سابا إسكندر، تبلغ مساحتها أربع دونمات وتم نصب كرفان استيطاني فيها واحاطتها بأسلاك شائكة وانارتها بمولد كهربائي.