Menu

حركة الأحرار -اقليم الوسطى تنظم وقفة دعم وإسناد للأسرى البواسل في سجون الاحتلال

خلال وقفة دعم وإسناد للأسرى البواسل في سجون الاحتلال، نظمتها حركة الأحرار الفلسطينية إقليم الوسطى اليوم الثلاثاء في النصيرات، أكد خلالها أ. نضال مقداد القيادي في حركة الأحرار على ما يلي:-*
● ستبقى قضية الأسرى على رأس الأولويات وحاضرة بشكل دائم في وجدان شعبنا، فهم ليسوا وحدهم في هذه المعركة التي يخوضونها نيابة عن شعبنا وأمتنا، مشددا حِراكنا سيبقى مستمراً نصرة لهم ودعماً واسناداً لخطواتهم النضالية حتى تحقيق مطالبهم وانتصارهم على السجان.

● قضية الأسرى هي قضية إجماع وطني تفرض علينا جميعاً تحمل مسؤولياتنا في نصرتهم على كل المستويات الرسمية والوطنية والفصائلية والشعبية، والمطلوب تفعيل كل أشكال الدعم لهم ضمن خطة وبرنامج وطني موحد لمواجهة الإجرام الصهيوني المتواصل بحقهم.

● الاحتلال يتحمل المسؤولية الكاملة عن حياة أسرانا المرضى والمضربين عن الطعام وخاصة الأسير أحمد غنام المضرب منذ 66 والذي يعاني من سرطان الدم، والأسير سلطان خلف المضرب منذ 62 والذي دخل مرحلة صحية حرجة وبات مهدداً بالاستشهاد في أي وقت.

●  العدو الصهيوني يُمعن في انتهاكاته وجرائمه بحق أسرانا، ويشن عليهم حرباً حقيقية مُمنهجة لا تستهدف احتياجاتهم وحقوقهم فقط؛ ولكنها تستهدف وجودهم وحياتهم، موضحا بأن سجون الاحتلال أصبحت ساحات للقمع والتعذيب المُمنهج والقتل البطئ، الأمر الذي يفرض على المؤسسات الحقوقية والإنسانية المحلية والدولية تحمل مسؤولياتهم لفضح جرائم الاحتلال ونُصرة وإنقاذ أسرانا.

*من ناحيته أكد أ. ياسر مزهر ممثلاً عن حركة الجهاد الإسلامي ومدير مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى*

● 140 أسير يخوضون معركة الأمعاء الخاوية احتجاجاً على تعنت الاحتلال وعدم تنفيذ إدارة السجون ما تم الاتفاق عليه بشأن إزالة أجهزة التشويش المسرطنة.

● أسرانا البواسل يدافعون عن كرامة وشرف الأمة العربية والأسلامية التي يجب أن تتحرك لنصرة شعبنا.

● سياسة الاعتقال الإداري التي ينتهجها العدو الصهيوني باتت سيفاً مسلطاً على رقاب أهلنا في الضفة المحتلة، وهذا يفرض علينا أن نوحد الجهود وأن يكون لدينا برنامج موحد لمواجهة عنجهية الاحتلال وسياساته الظالمة والدفاع عن أسرانا.

المكتب الإعلامي
17-9-2019

IMG-20190917-WA0007
 

IMG-20190917-WA0008
 

 

IMG-20190917-WA0010
 

 

IMG-20190917-WA0009