Menu

حركة الأحرار: في ذكرى انتفاضة الأقصى خيار المقاومة هو خيار شعبنا الإستراتيجي لاستعادة الحقوق وتحرير الأرض والمقدسات

حركة الأحرار: في ذكرى انتفاضة الأقصى خيار المقاومة هو خيار شعبنا الإستراتيجي لاستعادة الحقوق وتحرير الأرض والمقدسات*

انتفاضة الأقصى جاءت رد فعل شعبي على استمرار إجرام الاحتلال المتواصل على شعبنا وأرضنا وعلى تصاعد التهويد وسرطان الاستيطان الذي تضاعف وتضاعف بعد إبرام اتفاقية أوسلو المشؤومة التي جاءت لوأد الانتفاضة الأولى فكان اقتحام وتدنيس المجرم شارون للمسجد الأقصى شرارة تفجير الانتفاضة.

 شكلت هذه الانتفاضة نقلة نوعية وحدثا مفصليا في طبيعة الصراع مع الاحتلال وخاصة أن كافة أطياف شعبنا شاركوا فيها، كما أنها وقفت سدا منيعا في طريق التسوية وأثبتت فشل هذا الخيار العبثي الذي دمر القضية وجلب لنا المصائب والأضرار وضياع الحقوق والثوابت فلم تُوقف الاستيطان أو التهويد بل كل ذلك زاد وبأضعاف مضاعفة، وللأسف أمام ذلك لازالت قيادة السلطة تراهن على هذا الخيار وتبتعد عن خيار وإرادة شعبنا.

لقد أعادت انتفاضة الأقصى القضية الفلسطينية إلى مسارها الصحيح وأثبتت أن المقاومة هي خيار شعبنا الإستراتيجي للجم الاحتلال ودحره عن أرضنا.

ندعو لتحقيق المصالحة لما تمثل طريقا سليما سديدا لتقوية جبهتنا الداخلية لمواجهة الاحتلال والمؤامرات التصفوية، وندعو للتحلل من أوسلو ووقف التنسيق الأمني وتفعيل كل أشكال المواجهة مع الاحتلال وخاصة في الضفة والقدس حيث ساحات الاشتباك لنؤكد بأن الانتفاضة مستمرة ولن تتوقف حتى التحرير.
المكتب الإعلامي
27-9-2019