Menu

الغنوشي يدعو إلى عدم التصويت "لأحزاب الثورة المضادة" وللقوائم المستقلة

دعا رئيس حركة "النهضة" التونسية، راشد الغنوشي، إلى عدم التصويت في الانتخابات التشريعية المقبلة، لما سماها "أحزاب الثورة المضادة" أو القوائم المستقلة، معتبرا ذلك تصويتا لـ"الفوضى والمجهول"، وذلك خلال اجتماع شعبي أمام أنصاره في مدينة صفاقس جنوبي البلاد، في إطار حملته للانتخابات التشريعية.

وشدد الغنوشي على أن تاريخ الانتخابات التشريعية "إما أن يكون تاريخ مناصرة الثورة أو العكس"، قبل أن يضيف أن "النهضة هي المرشح الوحيد الذي يمكن أن يحدث انسجاما في مستوى السلطة التنفيذية مع المرشح الأوفر حظا للرئاسة قيس سعيد".

وتابع: "سنعلن (حال فوزهم بالانتخابات) عن استحداث الهيئة الوطنية للزكاة (تكون منتخبة وتحت إشراف الدولة) تفعيلا لهذا الركن الكبير من ثقافتنا لإعادة التوازن بين الفقراء والأغنياء".

ومضى موضحا: "ألفا مليون دينار (نحو 700 مليون دولار) يمكن أن توفرها الزكاة كل سنة ومن خلالها يمكن أن نوفر منحا للطلبة ومساعدات للمقبلين على الزواج وأصحاب المهن الحرة".

وشدّد الغنوشي على أولوية محاربة الفساد، مؤكدا أنه سيشرف بنفسه على هذه النقطة الحساسة.

ويترأس الغنوشي قائمة "تونس1" (العاصمة) لحركة "النهضة" في الانتخابات التشريعية المقرر إجراؤها في 6 أكتوبر/تشرين الأول القادم.

ويتنافس في هذا السباق 15 ألفا و737 مرشحا على 217 مقعدا في البرلمان، ضمن ألف و572 قائمة في جميع الدوائر الانتخابية المقدر عددها بـ33 دائرة . وتتوزع القوائم بين 163 ائتلافية و687 قائمة حزبية و722 قائمة مستقلة.

وفي وقت سابق السبت، أعلنت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في تونس، إجراء الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية المبكرة في 13 أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.

وأجري الدور الأول للرئاسيات في 15 سبتمبر/أيلول الجاري، وشهد عبور كل من المترشحين قيس سعيد (مستقل) بنسبة 18.4 بالمائة من الأصوات، ونبيل القروي (حزب قلب تونس) بـ 15.58 بالمائة إلى الدور الثاني.